راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

الأخبار الرهيبة للسلام في الشرق الأوسط

هافانا، 11 أبريل/نيسان 2019 (راديو هافانا كوبا) : يتجه المتطرف بنيامين نتنياهو لتشكيل حكومته الخامسة، بعد الانتخابات التشريعية المتنازع عليها في إسرائيل، الأمر الذي يعني أنباء سيئة للغاية بالنسبة للسلام في الشرق الأوسط واستعادة حق الشعب الفلسطيني المشروع في تشكيل دولة مستقلة وذات سيادة.

عندما انتهت عملية فرز الأصوات بشكل عملي، وصل حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الحالي إلى 35 نائباً في البرلمان، وهو نفس رقم التشكيل الأزرق والأبيض لمنافسه بيني غانتز.

لكن في وقت إضافة تحالفات مجموعات اليمين المتطرف، كان نتنياهو قد حصل على 65 مقعدًا، في مجلس تشريعي يضم 120 عضوًا، مما يمنحه الأغلبية الكافية للحفاظ على ولايته.

وعلى أي حال، هناك شكليات معينة في انتظار تنفيذها، بما في ذلك مشاورات الرئيس روفين ريفلين مع زعماء جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان، والتي قد تستغرق أسبوعًا ولكنها لن تغير النتائج لأن هذا المسؤول ينتمي أيضًا إلى الليكود.

وعلى الرغم من أن الانتخابات كانت متقاربة للغاية، إلا أنه من المذهل أن المجتمع الإسرائيلي يميل في نهاية المطاف نحو القوى اليمينية المعادية للفلسطينيين والتي يمثلها الليكود وحلفاؤه وتعزيز النظام الصهيوني الحالي في السلطة، حتى مع وجود خطر شن حرب مع دولة أو عدة دول الجيران.

بالنسبة للفلسطينيين، لا يمكن أن يكون الوضع أسوأ من ذلك. والعالم أجمع يعرف تماما إلى أنه سيتم تشديد الحصار على قطاع غزة، أراضي فلسطينية تبلغ مساحتها 385 كيلومترًا مربعًا، حيث يوجد حوالي مليوني شخص يعيشون في ظروف غير إنسانية ويتعرضون لهجمات مستمرة من قبل الجيش الصهيوني.

بالنسبة للضفة الغربية، دعونا نتذكر أن جزءًا من حملة نتنياهو الانتخابية استند إلى الوعد بزيادة احتلال الأراضي وبناء المزيد من المستعمرات، مما يعني أيضًا زيادة طرد العائلات الفلسطينية من أراضيها الشرعية.

وعلى المستوى الإقليمي، تهدف تل أبيب إلى تعزيز تطلعاتها على مرتفعات الجولان المحتل، والتي تهدف إلى انتزاعها من سورية وبدعم كامل من حليفها غير المشروط، رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، الذي بالتأكيد قبل الحصول على النتيجة النهائية سارع لتهنئة نتنياهو، الذي أشار إليه حتى باسم عائلته "بيبي"، كما لو كانوا أصدقاء مدى الحياة.

سواء كان الأمر كذلك، فهي أخبار رهيبة بالنسبة للسلام، فإن إعادة انتخاب حكومة حزب الليكود ستعني أيضًا زيادة في العدوانية ضد بعض بلدان المنطقة، في الوقت الذي تُذكَر فيه طبول الحرب من أماكن كثيرة على الكوكب، مما يدل على أنه بعد 21 قرنًا من التاريخ الحديث، الإنسانية لا تزال لا تترك كهوف الكراهية والعنصرية وكره الأجانب.

 

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

5935393

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 2560
  • اليوم: 570
  • في الخط: 81
  • الكامل: 5935393