راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

مواطني الولايات المتحدة يرفضون الحصار على كوبا

تراهنت حكومة الولايات المتحدة الحالية في تعزيز سياستها العدائية والعدوانية تجاه كوبا، لكن مختلف القطاعات الأمريكية لا تؤيد هذا الموقف وتطالب مرارا وتكرارا بتطبيع العلاقات مع الدولة المجاورة.

وهذا هو حال السياسيين والمزارعين ومربي الماشية وغيرهم من رجال الأعمال في الولايات المتحدة الذين يرون في كوبا سوقًا لمنتجاتهم، مما قد يساعد على تقدم ورفاهية الشعبين.

وأنضم إلى الرفض الناجم عن سلوك الإدارة الأمريكية التي يقودها دونالد ترامب، وزير الزراعة لولاية ديلاوير، مايكل سكوس، الذي أكد ان مزارعي هذه الولاية الأمريكية يرغبون في تجارة مفتوحة مع كوبا... معتبرا أنه من المؤسف أن حكومة دونالد ترامب قد قررت اعتماد تدابير لعكس التقارب الذي بدأ بين البلدين خلال الفترة من 2009 إلى 2017 للرئيس السابق باراك أوباما... مؤكد أن هناك في ولاية ديلاوير، العديد من الأشخاص الذين يرغبون في زيارة كوبا والذين يريدون أيضا في تطبيع العلاقات الثنائية، والتي عانت من نكسة بعد وصول ترامب إلى البيت الأبيض في عام 2017.

أن رغبة مواطني ولاية ديلاوير هي رغبة العديد من الأميركيين من مختلف الولايات، الذين يعتقدون أن السياسة الأمريكية الحالية تجاه كوبا موجهة ضد مصالح الولايات المتحدة.

ويدافع السياسيون ورجال الأعمال في الائتلاف الزراعي الأمريكي من أجل كوبا، الذي يتكون من أكثر من 60 جمعية وشركة وممثلون في 17 ولاية أمريكية، عن تحسين الروابط، لكنهم يدركون أن الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي غير القانوني يمثل العقبة الرئيسية في تحقيق هذا الهدف.

وهذا التحالف الزراعي لا يسعى إلى بيع المنتجات الزراعية في كوبا فحسب، بل أيضًا إلى خلق فرص للمزارعين الكوبيين لتصدير منتجاتهم إلى سوق الولايات المتحدة.

وفي شهر مارس الماضي، قدم عضو الكونغرس الجمهوري عن أركنساس ورئيس الائتلاف ريك كراوفورد، إلى جانب زميل ديمقراطي آخر، مشروعًا تشريعيًا في مجلس النواب لتسهيل المبيعات الزراعية الأمريكية لكوبا.

وتؤيد أيضًا تطبيع العلاقات ونهاية الحصار مجموعة "إنجيج كيوبا"، وهي مجموعة غير ربحية تعمل في قاعات كونغرس الولايات المتحدة لصالح إزالة العقبات أمام التجارة الثنائية سفر مواطني الولايات المتحدة إلى كوبا.

وأقامت 18 ولاية في أمريكا الشمالية مجالس حكومية مع "إنجيج كيوبا" من أجل تعزيز سياسات التقارب بين البلدين لصالح كلا الشعبين.

والحقيقة هي أن الرفض الكبير ينتشر في جزء كبير من الولايات المتحدة على السياسة العدائية لإدارة الرئيس دونالد ترامب، الذي يسير في الاتجاه المعاكس لمطالبات مواطنيه والمجتمع الدولي.

في الواقع، تم يوم الثاني من مايو/أيار الماضي، تفعيل الباب الثالث من قانون هيلمز - بيرتون المثير للجدل، وهو استمرار، كما أكدت مجموعة "إنجيج كيوبا "، لنفس السياسة التي فشلت منذ ما يقرب من ستين عامًا، وعلى الرغم من ذلك فقد ارتفع عدد السياح من الولايات المتحدة الذين زاروا كوبا في الربع الأول من هذا العام 2019 ، بنسبة 93 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018.

وأثار هذا التفعيل على الفور استجابة سريعة من العديد من الدول، بما في ذلك الشركاء التجاريون المعتادون للولايات المتحدة، والذي أظهر مرة أخرى العزلة الدولية للولايات المتحدة، حيث أكد الاتحاد الأوروبي من جديد أنه سيدافع بكل الوسائل الممكنة عن رجال الأعمال لهذه الكتلة الذين يراهنون على الاستثمار في كوبا في مواجهة تهديد القوانين الأمريكية التي تم تفعيلها مؤخرًا.

 

 

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

6038059

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 3116
  • اليوم: 872
  • في الخط: 107
  • الكامل: 6038059