راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

منظمة الدول الأمريكية، أداة للسياسة الخارجية الامريكية في المنطقة

هافانا، 15 يونيو/حزيران 2019 (راديو هافانا كوبا): لقد كان قرار كوبا منذ عشر سنوات، قرارا حكيما بعدم العودة إلى منظمة الدول الأمريكية عندما تم في سان بيدرو سولا، هندوراس، إصدار قرار بالتزكية وألغى طرد كوبا من تلك المنظمة المتفق عليه في بونتا ديل إستي، أوروغواي، في يناير من 1962.

ليس من الخمول أن نتذكر أنه قبل عقد من الزمن كانت العلاقة بين دول أمريكا اللاتينية مختلفة. كانوا مسؤولين عن مصير بلدانهم هوغو تشافيز، في فنزويلا، رافائيل كوريا، في الإكوادور، مانويل زيلايا، في هندوراس، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، في البرازيل، كريستينا فرنانديز، في الأرجنتين، فرناندو لوغو، في باراغواي، إيفو موراليس، في بوليفيا، ودانييل أورتيغا، في نيكاراغوا، الذين ما زالوا حتى اليوم.

وكان لم يكن أمام الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما والمكسيكي فيليبي كالديرون والكولومبي الفارو أوريبي خيار آخر سوى الانضمام إلى إجماع أمريكا اللاتينية المواتية للتصحيح التاريخي لكوبا، كما وصفها العديد من وزراء الخارجية الذين حضروا الجمعية العامة التاسعة والثلاثين لمنظمة الدول الأمريكية.

وأعربت كوبا عن شكرها لدعم بلدان أمريكا اللاتينية التي دفعت المبادرة، لكنها كررت قرارها بعدم العودة إلى هذه المنظمة التي تخدم كوزارة المستعمرات للولايات المتحدة.

لقد كانت قرارات شجاعة من دول صغيرة مثل هندوراس، حيث تم الإطاحة برئيسها مانويل زيلايا بعد أسابيع قليلة من الجمعية العامة التاسعة والثلاثين لمنظمة الدول الامريكية بانقلاب مدعوم من واشنطن.

وقد حذر القائد التاريخي للثورة الكوبية فيدل كاسترو، في أحد تأملاته، من السذاجة الاعتقاد بأن النوايا الحسنة لرئيس الولايات المتحدة تبرر وجود مؤسسة مثل منظمة الدول الأمريكية، التي دعمت النيوليبرالية وتهريب المخدرات ووجود قواعد عسكرية يانكية في القارة الامريكية.

لقد أثبت التاريخ الحق لكوبا. أصبحت منظمة الدول الأمريكية الآن، أكثر من أي وقت مضى، أداة للسياسة الخارجية للحكومة الإمبريالية للولايات المتحدة، التي التزمت في الآونة الأخيرة باستعادة أساليب مكارثي لعقيدة مونرو القديم.

 

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

6142835

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 3823
  • اليوم: 1684
  • في الخط: 154
  • الكامل: 6142835