راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

التعليم والصحة، أهم إنجازات الثورة الكوبية

تستعد كوبا، أول دولة في أمريكا اللاتينية التي قضت على الأمية في أراضيها، قبل 58 عامًا، لبدء عام دراسي جديد، مما يضمن للطلاب من جميع المستويات التعليم المجاني.

وسيستفيد أكثر من مليون و700 ألف تلميذ في التعليم قبل المدرسي والابتدائي والمتوسط وطلاب الثانوية العامة من هذه السياسة التقليدية للثورة الكوبية في العام الدراسي 2019 -2020، والتي أضيف إليها 240 ألف طالب آخر من التعليم العالي.

أن ذلك يعتبر ذات قيمة أكبر إذا أخذنا في الاعتبار أن كوبا تعاني من الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الإجرامي للولايات المتحدة منذ ما يقرب من ستة عقود من الزمن، الحصار الذي تعزز خلال الإدارة الحالية للرئيس الامريكي دونالد ترامب.

الحفاظ على تغطية شاملة ومجانية للتعليم على جميع المستويات، وكذلك الخدمات الصحية، في هذه المرحلة الصعبة يؤكد إرادة الحكومة الكوبية الحالية لمواصلة ما كانت ركائز الثورة الكوبية، المعترف بها من قبل كل من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الصحة لأمريكا اللاتينية والكاريبي.

لقد أدت الزيادة الأخيرة في الرواتب للعاملين في التعليم والصحة إلى تعزيز هذين الحصنين للثورة الكوبية، اللتين تم إدراجهما أيضًا ضمن الحقوق الدستورية للشعب في الدستور الذي تمت الموافقة عليه هذا العام في كوبا.

وتخصص الحكومة الكوبية ال 51 بالمائة من ميزانية هذا العام لخدمات التعليم والصحة، وهو ما يتناقض مع الوضع الذي تواجهه شعوب العديد من دول أمريكا اللاتينية.

وقد أكد البطل الوطني الكوبي خوسيه مارتيه، "أسعد الناس هم من لديهم أكثر الأطفال تعليما". وهذا التأكيد هو بمثابة الدافع الحقيقي للتعليم والطب الكوبي.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

6634250

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 4355
  • اليوم: 2503
  • في الخط: 173
  • الكامل: 6634250