راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

تشي جيفارا، القائد الموحد للشعوب

القليل من الرجال تركوا هذه البصمة العميقة لعدد كبير من الاجيال. ترافق صورته أولئك الذين يدافعون عن حقهم في حياة أفضل في أي مكان على هذا الكوكب. مثال إرنستو تشي جيفارا يوحد الشعوب والرجال.

تشي، كما يُعروف في جميع أنحاء العالم، يعجب به الكثيرون. كانت حياته القصيرة مثال من الشجاعة والشرف والتكريس لعمله البطولي. قاتل مع الكوبيين من أجل استقلالهم التام ووصل إلى هذه المسيرة بعد بضع سنوات إلى أراض أخرى لتقدم لهم جهوده المتواضعة.

وقد وصفه القائد التاريخي للثورة الكوبية الراحل فيدل كاسترو، "كرجل ذات موهبة كبيرة، وذكاء عظيم، والقدرة النظرية العظيمة". وأضاف، "إلى كل ذلك أيضًا "الظروف الإنسانية الاستثنائية، والصداقة، والنكران للإيثار والشجاعة الشخصية".

وكان بين فيدل كاسترو وتشي جيفارا صداقة عظيمة، تستند إلى الإعجاب المتبادل والقناعات الثورية، التي قاتلوا من أجلها حتى خر أيام حياتهم.

وعبر هذان الرجلان حدود بلديهما. بأفكارهم وكفاحهم لجعل العالم مكانًا أفضل للجميع يواصلون إلهام عدد لا يحصى من الناس على هذا الكوكب.

بالنسبة للكوبيين، يحتل تشي جيفارا مكانًا مميزًا في ذاكرة وعاطفة عدة أجيال. لقد كان يعرف بعمله الجاد وقوله المباشر، دون غموض، واكتسب الاحترام والتقدير.

وكانت إحدى صفاته العديدة التي أظهرها في إدانته ضد الإمبريالية الأمريكية وجرائمها، في المحافل الدولية التي حظيت بشرف وجوده وسماع صوته.

نشأ الكوبيون الذين لم يعرفوه، بطموح في أن يصبحوا، تحت قيادته، لان يكونوا رجالا ونساء صالحين، ثوريين ثابتين، مستعدين للقتال والدفاع عن قناعاتهم الثورية.

وفي رسالة وداع لأطفاله عندما غادر كوبا في عام 1965 لمواصلة تقديم مساهمته في النضال الثوري لتحرير شعوب العالم الأخرى، قال: "أن الوالد رجل يتصرف كما يعتقد، وبالتأكيد كان مخلصًا لقناعاته".

وأكد أيضًا على ما ينبغي أن تكون إحدى الخصائص الرئيسية للثوري: الشعور بعمق "الكفاح ضد أي ظلم يرتكب ضد أي شخص في أي مكان في العالم".

جُرح خلال القتال واعتُقل في 8 أكتوبر 1967، وقتل بعد ذلك بيوم في لا هيغيرا، بوليفيا، هذا الرجل العظيم لم يعد موجودا في أمريكا اللاتينية وبقية العالم. يعتبر صديق لفيدل كاسترو، مُعجب وكافح تحت مظلة أفكار البطل الوطني الكوبي، خوسيه مارتي، تشي جيفارا نموذجاً للثوريين ولكل رجل عادل وكريم.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

6509265

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 3579
  • اليوم: 3745
  • في الخط: 213
  • الكامل: 6509265