Logo Radio Habana Cuba

راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

الأعمال القذرة لمنظمة الدول الأمريكية مكشوفة مرة أخرى

هافانا، 04 مارس/آذار 2020 (راديو هافانا كوبا) : تجلى المزاج الزائف والخائن والسام لمنظمة الدول الأمريكية، مرة أخرى، عندما أصبح واضحًا أنه في بوليفيا لم يكن هناك أي تزوير في الانتخابات التي جرت في أكتوبر 2019 وكانت الحجج خاطئة والداعية إلى تبرير الانقلاب ضد إيفو موراليس.

وأكد كل من جون كورييل وجاك ويليامز، الباحثان في مختبر العلوم والبيانات الانتخابية بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة، أنه في تلك الأصوات لم يكن هناك دليل إحصائي على وجود مخالفات، وعلى العكس من ذلك، من الواضح أن إيفو موراليس كان الفائز في هذه الانتخابات الرئاسية لأنه وفقًا للقوانين السارية في ذلك الوقت، حصل على 40 بالمائة من الأصوات وحقق فارقًا يزيد عن عشر نقاط عن المركز الثاني، الذي حصل عليه المنافس كارلوس ميسا.

ونُشرت أعمال كورييل وويليامز في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، والتي، مثل ماساتشوستس التكنولوجية، لا يمكن اعتبارها بأي شكل من الأشكال أقرب إلى أي حكومة يسارية، أو مواتية لإدارة موراليس، وبالتالي، يُحرم تمامًا من تقرير أعدته منظمة الدول الأمريكية وقدمه رئيس بعثة المراقبة في بوليفيا، مانويل غونزاليس، وهو من كوستا ريكا، عن طريق أحد مؤسسي مجموعة ليما عندما كان وزير للخارجية لذلك البلد الواقع في أمريكا الوسطى.

وفي التقرير الكاذب لمنظمة الدول الأمريكية، يؤكد انه كان هناك حديث عن مخالفات مزعومة في نظام الكمبيوتر، وتزوير التوقيعات، وتغيير البيانات والفشل في عملية حضانة الدقائق، حيث كان ذريعة للانقلاب الذي ارتكبته مجموعات الأعمال بدعم من الجيش والشرطة.

واستذكر كورييل وويليامز أن الهجوم الدموي كلف نفي الرئيس المخلوع، إيفو موراليس واتهامات الإرهاب والفتنة، واعتقال أكثر من 40 مسؤولاً من حزب الحركة نحو الاشتراكية، دون حساب أولئك الذين لا يزالون لاجئين في السفارة المكسيكية ، فضلاً عن 38 قتيلاً ومئات الجرحى.

وجرى تفكيك اقتصاد بوليفيا ، الذي كان حتى ذلك الحين الأكثر ازدهارًا في القارة ، في الأشهر الثلاثة التي تلت الانقلاب ، وهناك مزاعم بأنها تهدف إلى توفير موارد طبيعية قيمة، بما في ذلك الليثيوم، للشركات الكبرى، من بينها الشركات الأمريكية.

وكان من بين الإجراءات الأولى التي اتخذها سلطة الانقلاب هو طرد الفريق الطبي الكوبي، الذي ترك ملايين الأشخاص بدون خدمات صحية أساسية.

والواقع، ان منظمة الدول الأمريكية، شريك أكثر بكثير من التمزق الدستوري في بوليفيا. إنه يتعلق بالجرائم ضد الإنسانية، والقتل واستخدام التكتيكات الإرهابية لتخويف السكان المدنيين.

ويجب على لويس ألماغرو، الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية في الوقت الحالي، المدبر الرئيسي للانقلاب في بوليفيا، أن يقدم تفسيراً ويتحمل مسؤوليته، دون أن ينسى أنها توجد في جحيم دانتي دائرة، الثامنة، حيث الكذابين والخداع والمنافقون وأولئك الذين يذهبون إنهم يزرعون الفتنة أو الشر أي أناس مثله.

 

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

8067661

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 6758
  • اليوم: 2602
  • في الخط: 382
  • الكامل: 8067661