Logo Radio Habana Cuba

راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

حكومة الولايات المتحدة تخدع عمدا عندما تهاجم تعاون كوبا الطبي الدولي

ن الاجراء الاخير لوزارة الخارجية الامريكية، الذي يحمل عنوان "الحقيقة حول البعثات الطبية الكوبية" مليء بالأكاذيب. والحقيقة أن الولايات المتحدة قد فشلت في هدفها لمحاولة إخفاء حملة الضغط التي بدأت قبل أكثر من عام لوقف تعاون كوبا الدولي في أي بلد.

ويهدف هذا الاجراء الدنيء أيضًا إلى تحويل الانتباه عن التساؤل العالمي حول تعامل حكومة الولايات المتحدة مع جائحة كوفيد-19 على المستويين الوطني والدولي، مما يترك الكثير مما هو مرغوب فيه.

وقبل عام، وعد جون بولتون بأنهم سينهون "أساطير" الثورة الكوبية، مثل تلك التي تتعلق بالصحة، وتشديد الحصار. وكما تحدث عن إنهاء الرومانسية للثورة الكوبية ووقف السفر والدخل للاقتصاد الكوبي. ومن المؤكد أن الكثيرين يتذكرون التطبيق الكامل لقانون هيلمز- بيرتون، الذي قام بالقضاء على الرحلات البحرية والفئات المحدودة بالفعل للتبادل بين الشعبين الأمريكي والكوبي، والحد من الرحلات الجوية للمسافرين من الولايات المتحدة الى كوبا، واضطهاد الوقود الذي تحصل عليه كوبا في السوق الدولية، من بين أمور أخرى.

ولقد حققت الحكومة الامريكية بالفعل تنفيذ ما وعده جون بولتون. ففي عام 2019، تم تطبيق 86 إجراء كحصار جديد، مما لحق بأضرار كبيرة على الاقتصاد الكوبي، وعيق أيضا على القدرة على الاستجابة لجائحة كوفيد-19 بقدر ما كانت كوبا تسطيعه في ظروف أخرى. وعلى الرغم من ذلك، فان الحكومة الكوبية تعمل بشكل جيد، وبدعم كامل من قبل الشعب.

ولكن، كان من المستحيل إنهاء أسطورة الصحة والتعاون الكوبي بالنسبة للحكومة الامريكية. إنها كانت عقود من الجهد والنتائج الجيدة للثورة الكوبية. ما زالت افتراءات واشنطن - المضمنة في حملات ممولة جيدًا - تربك الكثيرين، لكنها تكثف تألق مساهمة العاملين في مجال الصحة والنطاق الحقيقيين لنظام الصحة العامة في كوبا.

فقد فشلت حملة الحكومة الامريكية لمحاولة التبرير للحصار الذي لا يوجد له دعم قانوني أو معنوي. والحقيقة هي أن هذا التعاون الذي تقدمه كوبا هو أوسع نطاقا اليوم ويتمتع باعتراف عالمي لجودته المهنية والإنسانية. ويمكن أن يكون أعلى إذا لم تكن أولوية كوبا، منطقياً، لضمان الحماية والرعاية الطبية لسكانها، الذين يعانون أيضاً من فيروس كورونا. فهناك طلبات أكثر مما يمكنها الإجابة عليه اليوم، فلدى هافانا العديد من الأطباء والممرضات الراغبين في المشاركة في البعثات التعاونية.

واليوم، هناك العديد من البلدان التي، وبفضل الخبرة الإيجابية والنتائج المحققة، تطلب خدمات طبية كوبية بطرقها المختلفة.

فلا يمكن اعتبار هذا التعاون أو وصفه عن بُعد بأنه اتجار بالبشر أو اتجار بالرقيق، حيث تنوي حكومة الولايات المتحدة نشره بشكل ضار، لأغراض بعيدة جدًا عن تلك التي أعلنتها وزارة الخارجية الامريكية. وبهذا يظهرون الجدية الصغيرة التي يعطونها لمحاربة الجريمة الدولية، وهي معركة تتراكم فيها كوبا بأداء نموذجي.

إن وزارة الخارجية الامريكية تعرف ذلك جيداً، حيث وقد عقدت مع كوبا خمس جولات من التبادل الثنائي للتعاون في مكافحة هذه الآفة في الماضي القريب. كما أن تسليم دونالد ترامب للسياسة تجاه كوبا إلى أكثر الشخصيات رجعية في اللوبي المناهض للجزيرة الكاريبية، قد أنهى ما حققته حكومة الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما.

وعلى الرغم من أن الضغوطات من قبل الولايات المتحدة قد تمكنت من فرض وقف الخدمات الطبية التي تقدمها كوبا لشعوب مثل بوليفيا والبرازيل، وهي البلدان التي قامت الحكومة الامريكية بتخطيط وتمويل للانقلابات فيها، رفضت الغالبية العظمى من الدول التهديدات وأحيانًا حتى حوافز للدبلوماسية الإجمالية التي فرضها فريق الهدم في البيت الابيض الذي يسيطر على السياسة تجاه كوبا.

ويحرج هذا الإجراء العديد من الدبلوماسيين الأمريكيين الذين يعرفون أيضًا، من خلال الخبرة المباشرة في البلدان التي يعملون فيها، المساهمة الإيجابية ومكانة البعثات الطبية الكوبية.

وتستمر الحياة وتثبت بشكل مؤلم أن هؤلاء الأطباء الذين تم تسميتهم من قبل الحكومة الامريكية أي شيء من الجواسيس وحتى نشطاء الانتخابات السياسية، كانوا أطباء حقيقيين وجيدون، وقدموا ملايين الاستشارات وأنقذوا العديد من الأرواح.

ويشكك قليلون اليوم في أن الولايات المتحدة وجهت وتسيَّست وتلاعبت في حملة المضايقة والتحريض على العنف التي أدت إلى رحيل الفريق الطبي الكوبي في بوليفيا، والخسارة المؤسفة للخدمات القيمة التي كان يقدمه يوميًا للمجتمعات الأكثر فقرا.

وأزعج الأطباء الكوبيين بشكل مضاعف باتهامهم وتعريض سلامتهم الجسدية للخطر. وتضمنت الافتراءات الاتهام المبتذل أنهم لم يذهبوا بالفعل لعلاج السكان بل للتدخل في سياسات البلاد. والأخطر من ذلك هو العمل غير المسبوق الذي قامت به وزارة الخارجية الامريكية لتوجيه عملية اختطاف الأطباء وعمليات التفتيش والاعتقالات غير القانونية وغزو منازل المتعاونين، والموثقة في مقاطع الفيديو والصور التي تم التقاطها في أماكن الهجوم والتي تم استنكارها من قبل كوبا في الوقت المناسب.

ولقد أعادت الولايات المتحدة والأوليغارشية، في بعض البلدان التي طلبت تعاون الأطباء الكوبيين لدعم مكافحة جائحة كوفيد-19، نفس الحملة القذرة.

ومنذ أن بدأ الوباء العالمي، سافر 24 فريق طبي كوبي إلى أراضي أخرى. الاستجابة دائمًا لطلب المساعدة من تلك البلدان. علاوة على ذلك، كانت الفرق الطبية الكوبية تعمل بالفعل في 59 دولة قبل هذه الحالة الصحية الطارئة، مع أكثر من 28000 متعاون.

وغادر الأطباء والممرضات والمستشارون الصحيون في الأسابيع الاخيرة إلى أكثر من 20 دولة طلبت المساعدة من كوبا وهي: إيطاليا، وأندورا، ونيكاراغوا، وفنزويلا، وسورينام، وجامايكا، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وغرناطة، وأنتيغوا وباربودا، وبليز، وسانت لوسيا، وكذا ودومينيكا وسانت كيتس

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

8019607

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 6118
  • اليوم: 6233
  • في الخط: 305
  • الكامل: 8019607