راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

كوبا تحافظ على مستويات منخفضة لوفيات الاطفال من خلال طبيب واحد لكل 130 نسمة

بعد نشر التقرير عام 2015 الذي اكد انه لدى كوبا معدل وفيات الاطفال اقل من خمسة لكل الف مولود حي، يحتفل النظام الصحي بهذه النجاحات ونتائج اخرى تضاف اليها والتي تعزز مكانة البلاد على المستوى الدولي.

وحققت جمهورية كوبا معدل وفيات الاطفال ب 4،3 لكل الف مولود حي، اقل من نسبة الخمسة للعام الثامن على التوالي الاعادة التأكيد لأن تكون في قائمة الدول الاولى في العالم التي احرزت هذا المعدل وفي المرتبة الاولى على مستوى البلدان الواقعة في النصف الغربي من الكرة الارضية.

ويضاف الى ذلك التقدم المحرز في وفيات الاطفال الذين عمرهم اقل من خمس سنوات وهو المقياس الاساسي للتقدم في رفاهية الطفل والذي وصل الى 5،7 لكل الف مولود حي، اي اقل من الستة للسنة الرابعة على التوالي.

واصبحت كوبا من بين الدول ال 40 الاولى مع ادنى مؤشر في هذه الفئة العمرية، وكان بقاء الاطفال اقل من عمر الخامسة على قيد الحياة  عام 2015 قد بلغ 99،4 بالمائة.

وكان عام 2015 قد اختتم مع ابتكارات اخرى مثل اعلان كوبا أول بلد للتحقق من القضاء على نقل فيروس نقص المناعة البشرية (ايدز) من الام الى الطفل.

في حين احرزت كوبا على المستوى الوطني تقدما كبيرا من حيث بقى عشرات الآلاف من الاطباء والممرضين والفنيين في عدد كبير من دول العالم، والبعض من هذه الدول لديها اقل الموارد حيث يعمل الاخصائيون الكوبيون بشكل مجاني.

وعادت الى كوبا عام 2015 الفرقة التي شاركت في غرب افريقيا في الكفاح ضد فيروس ايبولا وفي النيبال في الاغاثة لضحايا الزلزال الذي ضرب هذا البلد ال 25 من ابريل/نيسان.

ومنذ عام 2015 وصل الى اكثر من 20 دولة تضررت من جراء الكوارث الطبيعية اكثر من 40 فرقة تنتمي لفرقة (هنري ريف) للعمل الاممي.

ان التقدم المحرز الممكن على المستوى الوطني والتعاون مع دول اخرى، كان بفضل الاولويات التي تقدمها الحكومة الكوبية لتحسيت صحة المواطنين.

وهناك ارادة سياسية ومشاركة اجتماعية صلبة والتنمية القوية لنظام الصحة الذي يقوم على اساس تأهيل الرأس مال البشري الكافي ومستوى عال من الرعاية الطبية الاولية.

ولا تزال كوبا تعمل من اجل تنظيم افضل لسلسة من الرعاية الصحية الاولية، ولكن لا شك يظهر التزام عمال قطاع الصحة اعتبارا من طبيب العائلة في الاحياء وحتى المستشفيات على الرغم من ان الكثير من هذه المستشفيات في إطار اعادة التأهيل والبناء.

ويتم الاعتراف بالدور الذي تلعبه كوبا من خلال التنفيذ لاستراتيجية وخطة عمل اقليمية بشأن صحة الاطفال وهدف خفض وفيات الاطفال دون سن الخامسة وذلك لتحقيق الاهداف الانمائية للالفية.

ومن هذه المنصة، يأخذ النظام الصحي قرار حاسم لمواجهة التحديات الجديدة مثل المشتقة من شيخوخة السكان والامراض المزمنة والمعدية والتي تتطلب لرعاية متزايدة التعقيد والتكاليف.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

3860630

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 4037
  • اليوم: 3769
  • في الخط: 178
  • الكامل: 3860630