الرئيسة البرازيلية السابقة ديلما روسيف تؤكد أنها وقعت ضحية انقلاب

بوينس أيرس، 23 كانون اﻷول/ديسمبر (راديو هافانا كوبا) - أكدت الرئيسة البرازيلية السابقة ديلما روسيف أن انقلاباً وقع في البرازيل.

وقالت روسيف خلال كلمة ألقتها في جامعة متروبوليتان للتعليم والعمل في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس، إن السلطات الانقلابية البرازيلية، تبحث عن حل نيوليبيرالي مزعوم للأزمة الاقتصادية، في حين تقوم الولايات المتحدة بتعزيز سياسة خفض قيمة عملتها من أجل خلق الفائض.

وذكرت الرئيسة البرازيلية السابقة أيضاً أن البنوك تتعهد بالنمو العالمي من خلال خلق أزمة مالية، غير أنه ينبغي على أمريكا اللاتينية أن تستمر في سياستها الخاصة، انطلاقاً من التكتلات، كتجمع دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، واتحاد دول أمريكا الجنوبية.

من جانبها، طالبت الزعيمة البرازيلية المدافعة عن حماية البيئة مارينا سيلفا، في رسالة مفتوحة باستقالة الرئيس الانقلابي ميشال تامر، الذي أكد أنه لن يترك منصبه رغم تراجع شعبيته.
 

بقلم: محمد مصطفى حسين خضر



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up