الرئيس الروسي يؤكد أن دمشق تشارك في عملية تدمير الأسلحة الكيميائية بنشاط وشفافية

بالي، اندونيسيا، 08 تشرين الأول/أكتوبر (راديو هافانا كوبا-روسيا اليوم) - أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء أن دمشق تشارك في عملية تدمير أسلحتها الكيميائية بنشاط وشفافية، معربا عن أمله في أن يتواصل العمل في هذا الاتجاه بالوتيرة نفسها.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي في ختام قمة منتدى التعاون الاقتصادي الـ21 لدول آسيا والمحيط الهادئ في جزيرة بالي الإندونيسية: "قد اتفقنا مع شركائنا الأمريكيين على ما يجب عمله على النطاق الزمني المتوسط المدة. اما بشأن الشكوك حول التزام دمشق فقد تعاملت القيادة السورية مع هذا العمل بشكل نشيط وشفاف جدا. وآمل في أن يتواصل هذا العمل بنفس الوتيرة".

ودعا بوتين إلي توسيع قائمة المشاركين في مؤتمر "جنيف-2 " الخاص بالسلام في سورية ودعوة عدد من الدول الإسلامية الأخرى لحضوره، منها إندونيسيا باعتبارها أكبر بلد إسلامي.

وشدد الرئيس على أن من بين الأولويات اليوم ليس تدمير الأسلحة الكيميائية السورية فحسب، بل واستئناف المفاوضات بين جميع الأطراف السورية المتنازعة في جنيف.

وأعاد إلي الأذهان أن اندونيسيا تعتبر أكبر دولة إسلامية ولها أكبر عدد سكان مسلمين في العالم. وأضاف: "إنه (مشاركة اندونيسيا) أمر طبيعي وسنرحب به".

واعتبر بوتين أن الأطر الزمنية التي حددها الخبراء الكيميائيون الدوليون لتدمير الأسلحة الكيميائية في سورية واقعية.

وتابع أن روسيا والولايات المتحدة تثقان بخبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الذين يقولون إنه من الممكن تدمير الترسانة الكيميائية السورية خلال عام.

وفيما يخص مصير الرئيس السوري بشار الأسد شدد بوتين، على أن الشعب السوري هو صاحب القرار بهذا الشأن وليس قيادة روسيا أو أية دول أخرى.

واعتبر الرئيس الروسي أن الخلافات التي نشبت سابقا بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الأزمة السورية، حملت طابعا تكتيكيا.

وأكد أن البلدين يشاطران نفس الأهداف المتعلقة باستعادة الاستقرار في سورية.

وتساءل قائلا: "إن الولايات المتحدة لا تسعى لإيصال "القاعدة" إلى السلطة، أليس كذلك؟".

وتابع أن أهداف روسيا والولايات المتحدة تتطابق أيضا فيما يخص إرساء الديمقراطية في سورية وتوفير ظروف ملائمة للحياة الآمنة لجميع الناس الساكنين في هذه الأراضي بغض النظر عن انتمائهم الديني والطائفي.

وأضاف بوتين أنه التقى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري على هامش اجتماعات المنتدى وبحث معه تنظيم العمل على تدمير الأسلحة الكيميائية في سورية.

وتابع قائلا: "لدينا تفاهم حول ما يجب عمله وكيف. وأنا مرتاح جدا للموقف الذي اتخذه الرئيس أوباما. وهو اتخذ هذا القرار على الرغم من أن الوضع كان صعبا بالنسبة له، وذلك سمح بتجنب حدوث مأساة".

بقلم: محمد مصطفى حسين خضر



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up