فنزويلا ترفض تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في شؤونها الداخلية

كاراكاس، 26 كانون الثاني/يناير (راديو هافانا كوبا) - وصفت فنزويلا البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية أمس حول دعوة الجمعية الوطنية التأسيسية للأمة الأمريكية الجنوبية إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، بأنه تدخل في شؤونها الداخلية.

وتؤكد مذكرة صادرة عن وزارة الخارجية الفنزويلية أن "هذا التدخل البغيض والممقوت في الشؤون الداخلية لفنزويلا يعد جزءاً من حملة العدوان المتواصلة، التي تقوم بها الحكومة الأمريكية، ضد وطن سيمون بوليفار، ويشكل انتهاكاً صارخاً للقواعد الأساسية للقانون الدولي".

وتقول المذكرة إن الإجراءات العدائية والتدخلية لحكومة دونالد ترامب، تظهر اهتمامه بتدمير الجهود التي يبذلها الرئيس نيكولاس مادورو، من أجل إنجاح الحوار السياسي، باعتباره آلية لتعزيز التعايش السلمي في البلاد.

وتحذر مذكرة الاحتجاج الصادرة عن وزارة الخارجية من أن سلطات واشنطن تسعى إلى تحفيز صراع اجتماعي في فنزويلا من شأنه أن يرسخ العنف، وذلك لصالح القطاعات السياسية الداخلية الخاضعة ﻹملاءاتها.

وكانت وزارة الخارجية الفنزويلية قد أكدت مجدداً على شرعية المرسوم الدستوري الخاص بإجراء انتخابات رئاسية قبل الثلاثين من نيسان/أبريل، وحثت البيت الأبيض على التخلي عن سياساته المتعلقة بالحرب وزعزعة الاستقرار ضد الحكومة البوليفارية، والشعب البوليفاري.
 

بقلم: محمد مصطفى حسين خضر



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up