مجلس الأمن الدولي يجمع على التخلص من السلاح الكيميائي السوري

الأمم المتحدة، 28 أيلول/سبتمبر (راديو هافانا كوبا-برنسا لاتينا) - وافق مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار يطالب بالتخلص من الأسلحة الكيميائية السورية ولا يهدد سورية بعمل عقابي تلقائي إن لم تمتثل للقرار.

ويأتي هذا القرار الذي وافق عليه أعضاء مجلس الأمن بالإجماع يوم أمس الجمعة بعد جهود دبلوماسية مكثفة استمرت عدة أسابيع بين روسيا والولايات المتحدة، واستند القرار إلى اتفاق بين البلدين توصل إليه وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري في جنيف في وقت سابق من الشهر الجاري إثر هجوم بغاز السارين أسفر عن سقوط مئات الضحايا في ريف دمشق في الحادي آب/أغسطس.

ودعا القرار إلى إطلاق الحوار السياسي بين السلطات والمعارضة السورية. وقرر مجلس الأمن الدولي أنه في حال عدم مراعاة بنود هذا القرار يمكن اتخاذ إجراءات تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، بعد أن يصدر المجلس قرارا خاصا بهذا الشأن.

وقد رحّب أعضاء مجلس الأمن الدولي بقرار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن تصفية الكيميائي السوري، وطالب هذا القرار جميع الدول بالامتناع عن تقديم أي مساعدة لمنظمات غير حكومية في إنتاج واقتناء واستخدام السلاح الكيميائي.

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن قرار مجلس الأمن يضمن تصفية الكيميائي السوري في أقصر مدة ممكنة. وقال إن على المجلس أن يعمل للتوصل إلى تنفيذ السلطات والمعارضة التزاماتها.

وعبّر كي مون عن أمله بأن يعقد مؤتمر التسوية السورية "جنيف-2" في أواسط نوفمبر/تشرين الثاني،

وأضاف "قلت لمجلس الأمن إن هدفنا هو عقد المؤتمر في أواسط نوفمبر"، وأشار إلى أن مبعوثه إلى سورية الأخضر الإبراهيمي يبدأ التحضير لضمان نجاح المؤتمر.

 

بقلم: محمد مصطفى حسين خضر



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up