راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

محكمة المهرجان العالمي للشبيبة والطلبة المناوئة للإمبريالية تملي اليوم أحكاماً

كيتو، 12 كانون الأول/ديسمبر (راديو هافانا كوبا) - تملي محكمة المهرجان العالمي الثامن عشر للشبيبة والطلبة المناوئة للإمبريالية اليوم الخميس أحكاماً بشأن قضايا الانتهاكات التي ترتكبها الإمبريالية في مختلف مناطق العالم.

وخلال تصريحات أدلى بها لوكالة برنسا لاتينا للأنباء أكد رئيس المحكمة الشبابية، بينوس إزموكلير، أنه وعلى الرغم من أن هذه المحكمة لا تحظى بالقوة اللازمة لتطبيق هذه الأحكام التي ستمليها، بيد أنها تلعب دوراً يبعث على اﻹهتمام في رفع الوعي لدى جميع المعنيين.

وفي هذا الصدد، كان إزموكلير الذي يشغل أيضاً منصب الرئيس الاستشاري لرابطة الحقوقيين الأمريكية قد أشاد بإجراء المهرجانات العالمية للشبيبة لأنها تسمح بتبادل الآراء بين المنظمات الشبابية الديمقراطية والثورية في جميع أنحاء العالم.

وأكد إزموكلير أن هذه المنتديات تعزز النضال من أجل تغيير الهياكل الاقتصادية والاجتماعية القمعية التي وللأسف الشديد تشمل تقريباً المعمورة بأسرها.

وقال: "نحن نشعر بأننا لسنا لوحدنا وينبغي تسليط الضوء على أهمية الوحدة الدولية لمواجهة عدو قوي جداً كالإمبريالية الأمريكية".

ونوه المحامي بالتقدم المحرز في عملية التكامل في المنطقة، التي وعلى الرغم من الاختلافات بين شعوبها فإنها تبني خياراً، إنطلاقاً من منظمات مثل السوق المشتركة الجنوبية (ميركوسور)، واتحاد دول أمريكا الجنوبية (أوناسور) وتجمع دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (سيلاك).

وحول هذا الموضوع، قال إن الامبراطورية لم تعد قادرة على فعل ما تريد ويتم إنشاء علاقات التضامن، حتى مع اﻹختلافات السياسية عند بعض القطاعات، في بعض البلدان والتي تتسبب بها القوى اليمينية.

ووفقاً للبرنامج، فإنه وبالإضافة إلى المحكمة الشبابية سيتناول الشباب المتواجدون في حديقة بيسينتيناريو، المطار القديم لكيتو، موضوع الرعاية الصحية كحق أساسي والتمييز العنصري وكراهية الأجانب والنضال من أجل تعليم مجاني وعادل.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المهرجان الرابع، الذي يجري في أمريكا اللاتينية بعد المهرجانيين اللذين تم إجراؤهما في كوبا في عامي 1978 و1997 والمهرجان الذي تم إجراؤه في فنزويلا في عام 2005، قد تم تخصيصه للقائد الأعلى للثورة البوليفارية هوغو تشافيز، الذي وافته المنية في آذار/مارس المنصرم.

ويثني المشاركون في هذا المهرجان أيضاً على زعيم الثورة الليبرالية الإكوادورية، آلوي ألفارو، ورائد الاستقلال الغاني كوامي نكروما.

بقلم: محمد مصطفى حسين خضر
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

3853361

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 4211
  • اليوم: 537
  • في الخط: 188
  • الكامل: 3853361