راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

وسائل الإعلام الكوبية تواصل نشر برقيات التعازي بوفاة القائد الخالد فيدل كاسترو

هافانا، 06 ديسمبر/كانون الأول (راديو هافانا كوبا) : تقوم وسائل الإعلام الكوبية بنشر برقيات التعازي من رؤساء الدول والحكومات وكبار المسئولين من مختلف دول العالم بوفاة القائد التاريخي للثورة الكوبية فيدل كاسترو، من بينها برقية التعازي التي بعثها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

وفي برقية رئيس البلد الأوروبي، اكد أن أفكار فيدل كاسترو ساهمت في صب القرن العشرين، في حين اكد مجددا على تماسك فرنسا لتطوير العلاقات مع كوبا في جميع القطاعات.

من جانبه اعترف رئيس جمهورية موزمبيق هاسينتو نيوسي بالكفاح الذي لا يكل لفيدل كاسترو من اجل السلام والاستقرار وسيادة الشعوب، و لا سيما شعوب القارة الأفريقية.

كما تذكر المساهمات من قبل القائد الخالد لاستقلال والتقدم الاجتماعي لبلاده، وكذا قيم الصداقة التضامن مع شعوب المنطقة.

أما رئيس مالي إبراهيم بوكار كيتا فقد تذكر الرجل الذي كافح طوال حياته من اجل المساواة وإنهاء الاستعمار في البلدان النامية.

 

واكد رئيس وزراء كندا جوستين ترودو في اوتاوا أن القائد التاريخي للثورة الكوبية فيدل كاسترو كان شخصية غير عادية خدم شعبه خلال اكثر من نصف قرن من الزمن وقام بإدخال تحسينات على التعليم والصحة في الجزيرة الكاريبية.

واعرب رئيس وزراء كندا باسم مواطني بلاده عن خالص التعازي لأسرة وأصدقاء واتباع فيدل كاسترو.

في حين وصف رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة بيتر تومبسون في مقر المنظمة الدولية كشخصية ملهمة للبلدان النامية القائد الكوبي فيدل كاسترو، واعتبر ه أيضا انه كان مكافح لا يتعب من اجل المساواة في الساحة الدولية حيث سيتم تذكره إلى الأبد وتذكر تكريسه من اجل تقدم دول الجنوب ولا سيما في قطاعات مثل الصحة والتعليم.

واعرب رئيس جمهورية بوليفيا ايفو موراليس عن بالغ الحزن لشعب بلاده بوفاة القائد التاريخي للثورة الكوبية فيدل كاسترو الذي وصفه كمناضل لا يكل ضد هيمنة الإمبريالية في المنطقة.

وفي نشاط جرى في العاصمة لا باز، اكد ايفو موراليس أن أفكار الثوري البارز ستكون دائما في ذاكرة الجميع وستبقى حية.

وقال الرئيس البوليفي، " تركنا جد حكيم، توباك كاتاري لهذا الوقت، ونحن لا ننسى أفكاره وعمله".

وأشار أن وحدة واستمرارية الكفاح ضد الهيمنة هي افضل تكريم لفيدل كاسترو وجميع أولئك الذين دافعوا عن الاستقلال وسيادة الشعوب.

بينما اعرب رئيس الجمهورية الدومينيكانية دانييلو ميدينا عن خالص تعازيه بوفاة فيدل كاسترو الذي وصفه كشخصية معترف به في جميع أنحاء العالم في القرن العشرين والذي أعطى حياته الطويلة للدفاع عن الكرامة والطموحات التاريخية لشعبه وأجزاء أخرى من العالم.

و أبرزت المنظمات الدولية على الأهمية التاريخية للقائد الكوبي فيدل كاسترو الذي توفي مؤخرا في العاصمة الكوبية هافانا من عمر ال 90 عاما.

وقال ممثل منظمة الأمم المتحدة للزراعة والأغذية في كوبا تيودور فريدريشن، أن العالم فقد قائدا عظيما ورئيس دولة بفضل أفكاره وعمله النبيل من اجل الدول النامية، وسلط الضوء على رؤية الزعيم الكوبي الراحل لتحقيق الاستدامة في إنتاج المواد الغذائية للقضاء على الفقر في العالم.

من جانبها أكدت المديرة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية والكاريبية اليسيا بارسينا، أن فيدل كاسترو قد لعب دورا فعالا وكان في الدرجة الأولى في القرن العشرين والعقود الأولى من الألفية الجديدة في أمريكا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي.

أما الأمين العام لاتحاد دول أمريكا الجنوبية فقد اعرب عن اسفه لوفاة القائد التاريخي للثورة الكوبية فيدل كاسترو الذي نور المنطقة بأفكاره من اجل الحرية والسيادة والمساواة.

من جانبها أكدت الممثلة الأعلى للسياسة الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، أن وفاة فيدل كاسترو يحدث في سياق تحديات كبيرة بالنسبة لكوبا وفي وقت عدم الاستقرار العالمي، كما أشارت أن العلاقات بين الكتلة الأوروبية والجزيرة الكاريبية سوف تستمر في التحسن.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

3860999

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 4037
  • اليوم: 4138
  • في الخط: 144
  • الكامل: 3860999