ايفو موراليس يترأس الاحتفال الرسمي في بلاده بمناسبة الذكرى ال 50 لاستشهاد التشيه غيفارا

فايه جراندي، 10 أكتوبر/تشرين الأول 2017 (راديو هافانا كوبا) : ترأس ايفو موراليس رئيس جمهورية بوليفيا الاحتفال السياسي والثقافي الرسمي الذي جري في مقاطعة فايه جراندي البوليفيه، بمناسبة الذكرى ال 50 لاستشهاد البطل الثائر ارنستو تشيه غيفارا ورفاقه في الكفاح من اجل الحرية والاستقلال.

وقال الرئيس البوليفي، "إن أفضل تقدير له هو مواصلة النضال المناهض للإمبريالية . اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، تتجسد ضرورة تشيه، وهو أكثر حياة، ويتطلع بقوة نحو المستقبل."

وبحضور عائلة تشي ورفاقه الثوريين السابقين, أشار موراليس إلى أن شعبية أفكار تشيه بين الحركات الاشتراكية في المنطقة، قد ساعدت الأجيال القادمة على تحرير شعوب العالم وبناء عالم أفضل.

وأضاف "أن الشباب لديهم إرث كبير، وهو تشي كمثال للحياة المتماسكة، ليشكلوا أعلاما جديدة للوحدة والتعبئة، وتشيه الذي كان نموذجا ثوريا اشتراكيا، منضبطا وحريصا، مُلما بمهمته ومخلصا لها."

وفي كلمته، وجه موراليس دعوة للحاضرين بضرورة السعي إلى بناء عالم، بدون غزاة أو مغزوّين، بدون أسلحة دمار شامل أو قواعد عسكرية إمبريالية.

وأعرب عن الأمل أيضا في عالم فيه ديمقراطية حقيقية تشاركية حيث تستمع الحكومة إلى الناس، بدون وجود قلة حاكمة أو طبقات مالية.

كان إرنيستو تشي جيفارا قد ولد في مدينة روزاريو الأرجنتينية عام 1928، وتدرب كطبيب، ثم انضم إلى التمرد الذي قاده فيدل كاسترو عام 1956للإطاحة بدكتاتور كوبا آنذاك فولهينسيو باتيستا، ولعب دورا رائدا في انتصار المتمردين.

ومع ظهور قيادة جديدة في كوبا، غادرها جيفارا لمواصلة نضاله المناهض للظلم، حيث توجه أولا إلى الكونغو، وبعد ذلك إلى بوليفيا، وفيها تعرض لكمين وقُتل على أيدي مرتزقة.

وشارك في هذا الاحتفال الذي جري في المكان الذي سقط تشيه غيفارا شهيدا وحيث قام أخصائيين من كوبا وبوليفيا بالبحث عن جثة ألتشيه التي ألقيت في حفرة في لا ايغيرا قبل 20 عاما وإعادتها إلى البلد الكاريبي وسط مراسم تكريم، حيث نظمت جنازة وطنية له، ممثلون عن حكومات أمريكا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي، ومسئولين سياسيين ومن الحركات الاجتماعية والنقابية والتضامنية من مختلف دول العالم.

وترأس الوفد الكوبي نائب رئيس مجلس الدولة والوزراء الكوبي، راميرو فالديس مينينديز، وابنة الزعيم الأرجنتيني الراحل جيفارا، أليدا جيفارا، وأعضاء فرقة ألتشيه القتالية.

وشملت الاحتفالات التي تجري منذ بضعة أيام، مشاركة مئات الشباب في مخيم إحياءً لذكرى الزعيم ألأرجنتيني الراحل، كما قاد الرئيس البوليفي، مسيرة إلى النصب التذكاري للتشيه غيفارا، فيما التقط المشاركون في الاحتفالية صورا تذكارية مع صور ومقتنيات الزعيم الثائر الراحل.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس


المنشورات ذات الصلة


التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up