راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

الرئيس الكوبي يبرز دعم العمال في تحديث الاقتصاد الوطني

هافانا، 24 فبراير/شباط (راديو هافانا كوبا) : ابرز رئيس مجلسي الدولة والوزراء جنرال الجيش الكوبي راؤول كاسترو في الجلسة الختامية للمؤتمر العشرين للنقابات الكوبية والذي اختتم يوم السبت الماضي في قصر المؤتمرات في العاصمة الكوبية هافانا، دعم الطبقة العاملة لعملية تحديث اﻻقتصاد الوطني.

وأشار راؤول كاسترو إلى تنفيذ 66 ألف اجتماع مسبقا لهذا المؤتمر حيث اعرب العمال الكوبيين عن عدم استيائهم إزاء بطء تنفيذ بعض القرارات المتخذة من قبل الحكومة.

وقال الرئيس الكوبي باﻻشارة الى نظام اﻻجور، انه لم يبقى احد بلا مأوى ولن يكون هناك معالجة بالصدم على حساب الشعب، كما لم يكون هناك أي تغيير قد يقوض اﻻنجازات الاجتماعية للثورة.

ورفض الرئيس الكوبي في الخطاب الذي ألقاه في الجلسة الختامية لمؤتمر العمال الكوبيين، أحداث العنف في فنزويلا واكورانيا والتي تمولها حسب قوله القوى العظمى انطلاقا من الوﻻيات المتحدة وحلفائها اﻻوروبيين.

وقال إن هذه اﻻحداث تؤكد انه كلما وجدت حكومة لن تكون في مصلحة الحكومة اﻻمريكية وبعض حلفائها اﻻوروبيون، فأنها تصبح هدفا للحملات التخريبية.

وأشار انه يتم في الوقت الراهن استخدام وسائل جديدة للاستنزاف اكثر دهاء وتلثيما دون التخلي عن العنف لكسر السلم والنظام الداخلي ومنع تركيز الحكومات في الكفاح من اجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، إذا لم يتم التمكين في إسقاط هذه الحكومات.

واعتبر الرئيس الكوبي كمثيرة للقلق ما يحدث في أوكرانيا، وأشار انه يجب وقف تدخل القوى الغربية للسماح للشعب بممارسة حقه في تقرير المصير.

وحذر حول انه ﻻ ينبغي التجاهل انه قد يكون لهذه اﻻحداث اثار خطيرة جدا للسلام واﻻمن الدوليين.

وصادق راؤول كاسترو على دعم كوبا للثورة البوليفارية والتشافية وللرئيس نيكولاس مادورور الذي وبذكائه وصموده عرف كيف يعالج اﻻزمة المعقدة.

وباﻻشارة الى الاقتصاد، قال الرئيس الكوبي إن المرحلة التحضيرية لمؤتمر العمال الكوبيين أظهرت دعم أغلبية الطبقة العاملة للمبادىء التوجيهية للسياسة الاقتصادية والاجتماعية والتي تم الموافقة عليها في المؤتمر السادس للحزب الشيوعي الكوبي، وان نظام اﻻجور اصبح معقد وحساس ولم يتوافق مع مبدأ اﻻشتراكية للتوزيع، الذي يشير انه لكل فرد وفقا لقدرته ولكل فرد وفقا لعمله، أي أن نظام اﻻجور لن يضمن إن يتلقى العمال وفقا لمساهمته في المجتمع.

وأشار أن هذا الوضع يخلق اللامبالاة تجاه العمل، ويؤثر سلبا على الانضباط ويشجع نقل الكوادر الى نشاطات مدفوعة افضل بغض النظر عن مستوى المنحة المطلوبة.

واكد راؤول كاسترو إن الحكومة لن تتوقف ولو لحظة واحدة في العمل لحل هذه المشكلة، لكن قال انه ﻻ يمكنها زرع توقعات زائفة على المدى القصير.

هذا وقد تم انتخاب اويليسيس غيلارت دي ناسيميينتو امينا عاما لمركز العمال الكوبيين خلال الجلسة الختامية للمؤتمر العشرين للنقابات الكوبية، حيث تم تقديم اﻻدارة العامة بعد إن مارس اﻻكثر من ألف و 200 موفد من جميع المحافظات الكوبية حق التصويت وبمشاركة رئيس مجلسي الدولة والوزراء جنرال الجيش الكوبي راؤول كاسترو.

وكان غيلارت دي ناسينيينتو يتولى سابقا اﻻمين العام المساعد لمركز العمال الكوبيين.

وتم في الجلسة الختامية أيضا انتخاب كارمين روسا لوبز كالنائبة الثانية والموافقة على البيان الختامي والقرارات المتخذة من قبل اللجان اﻻربع وأهداف العمل للحركة النقابية الكوبية للفترة من 2014 وحتى 2021 وكذا بيان تضامن دعما لعمال العالم وخاصة الفنزويليين.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

7008656

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 7938
  • اليوم: 2249
  • في الخط: 136
  • الكامل: 7008656