كبار المسئولين الكوبيين يدعمون الحكومة الفنزويلية التي يقودها نيكولاس مادورو

هافانا، 25 فبراير/شباط 2019 (راديو هافانا كوبا) : رافق الاستفتاء بشأن الدستور الجديد في كوبا، التصريحات من قبل كبار المسئولين الكوبيين والذين اكدوا الدعم الغير مشروط لفنزويلا ورئيسها نيكولاس مادورو، في الوقت التي تخوض الحكومة الأمريكية حملتها الصليبية لمحاولة تغيير النظام والتهديد لشن غزو عسكري على هذا البلد الواقع في أمريكا الجنوبية.

وأعرب القادة وشخصيات من مختلف القطاعات في سياق الاستفتاء الذي شارك فيه أكثر من ثمانية ملايين شخص، عن التضامن مع الثورة البوليفارية ورفض التدخل الأجنبي واستخدام القضية الإنسانية الحساسة كذريعة للاعتداء على الحكومة الفنزويلية.

وبعد ممارسة حقه في التصويت، وصف الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، "كتصرفات مهرجة" الأعمال المزعزعة للاستقرار ضد فنزويلا، التي يقوم بها بعض رؤساء الدول من أمريكا اللاتينية الذين يجب أن يقضوا وقتهم في حل المشاكل الخطيرة والحقائق المؤسفة لبلدانهم.

بدوره طالب النائب الاول لرئيس مجلسي الدولة والوزراء سالفادور فالديس ميسا، باحترام حقوق سكان فنزويلا في حل شؤونهم دون تدخل، ودعا إلى الالتزام بالقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، الذي تلتزم أهدافه ومبادئه بالسلام والتعاون واحترام المساواة في السيادة بين جميع الدول ، والتسوية السلمية للمنازعات، وعدم استخدام أو التهديد باستخدام القوة.

أما السكرتير الثاني للجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي خوسيه رامون ماتشادو فينترا، ووزير العلاقات الخارجية برونو رودريغيز، فقد عبروا عن تضامنهم مع فنزويلا أمام التحركات العدائية والعدوانية التي تخوضها واشنطن.

وشدد وزير الخارجية الكوبي، على أن ما يجري في فنزويلا هو الكفاح من اجل استقلال وسيادة الجميع ، وصحة القانون الدولي، وهذا هو السبب في أننا نشعر بتضامن عميق مع الرئيس نيكولاس مادورو والثورية البوليفارية.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up