الرئيس الكوبي يعيد التأكيد على أن الشعب لن يستسلم أمام الأعمال العدائية لحكومة الولايات المتحدة

هافانا، 18 أبريل/نيسان 2019 (راديو هافانا كوبا) : أكد الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، أن الشعب يثق في قوته وكرامته ، ولن يستسلم بعد قرار الولايات المتحدة تفعيل المادة الثالثة من قانون هيلمز – بيرتون.

وأكد دياز كانيل في موقعه على "تويتر"، أن الكوبيين لن يغيروا من موقفهم تجاه أولئك الذين يهاجمونهم، ولن يقبلوا قوانين بشأن مصائر البلاد، التي هي خارج الدستور.

ويمثل الباب الثالث من قانون هيلمز- بيرتون الطابع الخارجي لعدوان لواشنطن على هافانا ، وهدفه هو خنق الاقتصاد لتحقيق تغيير محبط للحكومة في كوبا.

بدوره رفض وزير العلاقات الخارجية الكوبي برونو رودريغيز وبشكل قاطع الخطاب الذي ألقاه مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في مدينة ميامي بفلوريدا، والذي أعلن عن إجراءات جديدة من جانب واشنطن ضد هافانا.

استنكر برونو رودريغيز، في موقعه على "تويتر" الكلمات العدوانية والافترائية التي قالها بولتون المتعجرف، والتدابير الرامية إلى تكثيف الحصار المفروض من قبل البيت الأبيض.

ووصف رئيس الدبلوماسية هذا الحدث بأنه هجوم جديد على الشعبين الكوبي والأمريكي والهجرة والدول ذات السيادة.

من جانبه أكد نائب الرئيس الكوبي ريكاردو كابريساس في أنغولا، أنه لا يمكن لأي هجوم من جانب الولايات المتحدة التغلب على مقاومة شعب الأمة الكاريبية.

وخلال اختتام اللجنة الحكومية المشتركة الرابعة عشرة للتعاون بين البلدين، والتي عقدت لمدة ثلاثة أيام في لواندا، العاصمة، أكد كابريساس أن كوبا واجهت العديد من الصعوبات والعدوان من قبل واشنطن منذ ما يقرب من ستة عقود.

واعتبر نائب الرئيس الكوبي أيضًا، أن الإجراءات الجديدة التي اتخذها البيت الأبيض ضد سلطات هافانا تستند إلى أخبار كاذبة تمامًا عن الوضع الحالي في فنزويلا.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس


المنشورات ذات الصلة


التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up