راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

الحكومة الكوبية تؤكد أنها لن تنحني لضغوط الامبراطورية أو التنازل عن مبادئ الثورة

هافانا، 06 يونيو/حزيران 2019 (راديو هافانا كوبا) : أكدت كوبا أنها لن تنحني أمام تعزيز الحصار المفروض من قبل الولايات المتحدة أو التنازل عن مبادئ الثورة أمام تهديدات الامبراطورية.

جاء ذلك في بيان للحكومة الثورية، الذي أكد أن الحكومة الثورية الكوبية تستنكر بأشد العبارات للعقوبات التي أعلنتها حكومة الولايات المتحدة ال 4 يونيو 2019، والتي تعزز الحصار الاقتصادي المفروض على هافانا منذ أكثر من 60 عامًا، وبتكلفة على الاقتصاد الكوبي عام 2018 بلغت 134 مليار دولار بالأسعار الحالية و 933 مليار دولار منذ تطبيق هذا الحصار، مع الأخذ بعين الاعتبار انخفاض قيمة الدولار مقابل قيمة الذهب في السوق الدولية.

وكما هو معروف، فإن هذا التصعيد الجديد، الذي بدأ حيز التنفيذ ال 5 يونيو، يعزز القيود الصارمة التي يعاني منها المواطنون الأمريكيون بالفعل للسفر إلى كوبا، ويضيف الحصار المطلق للقوارب من جميع الأنواع من الولايات المتحدة ويمنع على الفور السفن السياحية من زيارة كوبا.

ولا يزال الطموح يتمثل في انتزاع تنازلات سياسية من الأمة الكوبية، من خلال خنق الاقتصاد والأضرار التي لحقت بالسكان... وفي هذه الحالة بالذات، تسعى العقوبات الجديدة أيضًا إلى منع شعب الولايات المتحدة من معرفة الواقع الكوبي، وبالتالي إلحاق الهزيمة بتأثير الدعاية المشينة التي يتم إنتاجها يوميًا ضد هافانا.

إنها أعمال تتجاهل رأي الأغلبية داخل الولايات المتحدة، بحيث قد تجلى اهتمامهم بمعرفة كوبا وممارسة حقهم في السفر، مما قد وصل 650 ألف شخص إلى كوبا في عام 2018، إلى جانب نصف مليون كوبي يعيشون في الولايات المتحدة.

وفي 17 أبريل الماضي، حذر مستشار الأمن القومي جون بولتون، خلال حفل مناهض للكوبيين وبمشاركة مرتزقة لقوا هزيمة في بلايا خيرون (خليج الخنازير) وأقارب طغيان فولخينسيو باتيستا، من أن حكومته ستقيّد رحلات غير عائلية إلى كوبا... ومن المعروف أن هذا الشخص قد تمكن من السيطرة على السياسة الخارجية للولايات المتحدة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، والذي يشكل التهديد الرئيسي للسلام والاستقرار في هذه المنطقة بأسرها.

وتعزز الولايات المتحدة دون تحفظ عقيدة مونرو التي تسعى إلى إنكار المساواة في السيادة والحق في تقرير المصير لكل واحدة من دول نصف الكرة الأرضية.

أن الهجمات الأخيرة ضد كوبا هي بذرائع جديدة. وأبرزها هو الاتهام الافترائي بأن كوبا تتدخل عسكريا في فنزويلا، وهي كذبة رفضتها الحكومة الكوبية علنا وثباتا.

أن الحكومة الأمريكية قد وصلت إلى أقصى درجة من الضمير لاقتراح كوبا أنها تخون قناعاتها والمبادئ التي رافقت السياسة الخارجية للثورة الكوبية، مقابل وعود بالتفاوض أو تخفيف التدابير الوحشية والإجرامية التي تشكل الحصار الاقتصادي.

إن تضامن كوبا مع الرئيس الفنزويلي الشرعي نيكولاس مادورو موروس والثورة البوليفارية والتشافيزتا والاتحاد المدني العسكري لشعبه، أمر غير قابل للتفاوض...وسيبقى هناك أكثر من 20 ألف من العمال الكوبيين الذين يقدمون طواعية وبدون أنانية الخدمات الاجتماعية في ذلك البلد، ومعظمهم في القطاع الصحي، ما دام الشعب الفنزويلي يرحب بهم ويعملون مع تلك الدولة الشقيقة.

وبالنسبة للكوبيين، فإن الخيانة ليست خيارًا. فالشعب الكوبي ليس ساذجا ، فهناك بالفعل 150 عامًا من الكفاح الصعب من أجل الاستقلال، حيث يتعين عليه مواجهة طموحات الإمبريالية الأمريكية منذ اليوم الأول من انطلاق شرارة هذا الاستقلال.

لن تسمح كوبا لنفسها بالتخويف، ولن تصرف الانتباه عن المهام الأساسية والعاجلة لتنمية الاقتصاد وبناء الاشتراكية. فمتحدون بشكل وثيق، سيكون الشعب قادر على مواجهة المحن الأكثر تحديا. لا يمكنهم خنق الثورة، ولا يمكنهم وقف التقدم إلى الأمام.

 

وزارة العلاقات الخارجية الكوبية

 

5 يونيو/حزيران 2019

 

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

6050888

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 0
  • اليوم: 2761
  • في الخط: 127
  • الكامل: 6050888