راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

الرئيس الكوبي يؤكد أنه لا توجد سياسة إمبريالية يمكن أن توقف التقدم المحرز في البلاد

هافانا، 13 يوليو/تموز 2019 (راديو هافانا كوبا): أكد الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل في ختام الدورة الثالثة للهيئة التشريعية التاسعة للبرلمان، إن كوبا تتقدم ولا تستطيع أي سياسة إمبريالية منعها.

وأشار دياز كانيل، إلى أن الولايات المتحدة لا تفهم أن 60 عامًا من الاعتداءات لم تكن قادرة على تدمير الثورة الكوبية.

وأعرب عن ارتياحه لأن الحكومة والجمعية الوطنية للسلطة الشعبية، تعملان في وئام لمواجهة الوضع المعقد الناجم عن سياسة الحصار الأمريكي، واضطهادها المالي والعودة إلى عقيدة مونرو.

وانتقد أيضا العدوان الأمريكي على فنزويلا، ضحية محاولات الانقلاب، والحصار الاقتصادي والمالي، من بين أشكال أخرى لزعزعة الاستقرار.

وفي هذا الصدد، كرر دعم كوبا للثورة البوليفارية، والاتحاد المدني العسكري في ذلك البلد والرئيس الدستوري نيكولاس مادورو.

كما رفض الحملات التي تحاول تشويه سمعة العمل الدولي للثورة الكوبية التي يقدم فيها 23 ألف طبيب ومعلم وغيرهم من المهنيين الخدمات في 85 دولة.

وأضاف أنه بموجب نفس المبدأ، يتم تدريب عدة آلاف من الشباب من 103 دولة في المراكز الدراسية بالجزيرة الكاريبية.

في جزء آخر من خطابه، وصف دياز كانيل العمل البرلماني خلال الأسبوع الماضي بأنه مكثف ومثمر، حيث تمت الموافقة على ثلاثة قوانين: القانون الانتخابي، قانون الرموز الوطنية، وقانون صيد الأسماك.

وأشاد بجودة المناقشات وعمل التدقيق الذي قام به النواب حول القضايا التي تؤثر أكثر على السكان.

وأكد، “أننا نؤمن بالعمل الجماعي وأن مجلس الوزراء يعمل بكثافة اعتبارا من الاتصال المباشر مع السكان".

وشدد أيضًا على أنه تم تنفيذ خطط مهمة في النصف الأول من العام الجاري، في خضم الآثار الحادة على إمدادات الوقود والآثار السلبية لأحدث تدابير مناهضة لكوبا من قبل البيت الأبيض، والتي تهدف قبل كل شيء إلى قطع مصادر الدخل وتثبيط الاستثمار الأجنبي.

وسلط الرئيس الكوبي الضوء على بدء الاستثمارات لصالح خدمات المياه وتوليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة والنقل والسياحة وقدرات تخزين الوقود.

وقال إنه في الأشهر الستة الأولى من عام 2019، تمت الموافقة على 10 مشاريع جديدة باستثمارات أجنبية.

وأعلن أنه ستكون هناك إجراءات أخرى في المستقبل القريب سيتم إضافتها إلى أحدث التدابير الاقتصادية المعتمدة، بما في ذلك زيادة الرواتب للموظفين على نفقة ميزانية الدولة والمتقاعدين.

وقال إنه ستكون هناك قرارات جديدة بشأن التجارة المحلية وغيرها لدعم الاقتصاد.

دعا دياز كانيل إلى التفكير كدولة وتعزيز الوحدة، في عمل قيد الإنشاء يقوي الماضي، ويدعم الحاضر ويشرك المستقبل لبناء اشتراكية مزدهرة ومستدامة.

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

6771319

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 4738
  • اليوم: 763
  • في الخط: 138
  • الكامل: 6771319