راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

الرئيس الكوبي يدعو لوحدة الشعب أمام سياسة الولايات المتحدة العدائية

بايامو، 26 يوليو/تموز 2019 (راديو هافانا كوبا) : دعا الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل الشعب الحفاظ على الوحدة لمكافحة السياسة العدائية لحكومة الولايات المتحدة في هدفها المتمثل في خنق وإنهاء العملية الثورية والاشتراكية في البلد الكاريبي.

جاء ذلك خلال الحفل الرسمي بمناسبة يوم التمرد الوطني، العيد الوطني في كوبا الذي جرى في مدينة بايامو التابعة لمحافظة جرانما الشرقية، حيث سلط الضوء على أهمية الهجوم على ثكنة مونكادا لتعزيز الثورة، الملحمة التي قادها فيدل كاسترو ال 26 يوليو 1953.

وفي خطابه وبحضور السكرتير الأول للحزب الشيوعي الكوبي، راؤول كاسترو، سلط الضوء أيضا على تراث ما يسمى الجيل المئوية الذي لعب دور البطولة في الإنجاز المذكور أعلاه ، في تشكيل الأجيال الحالية والمستقبلية.

وأشار الرئيس الكوبي: "لقد كانوا إخوة وهم فيدل، وراؤول، الميدا، وراميرو، وهؤلاء الرجال والنساء الذين وضعوا الأمة في المقدمة، والذين فكروا في البلد كأسرة، لقد جئنا منهم، ومن المهم للغاية ألا يتم إغلاق تكريمنا السنوي أو اليومي في نشاط، او في بعض الآيات أو بضع الكلمات".

وحث دياز كانيل على التفكير كدولة لتوجيه التنمية الاقتصادية والاجتماعية للأمة ضد أقوى إمبراطورية في التاريخ التي توجه قواتها لإنهاء الثورة البوليفارية لفنزويلا.

ورفض الرئيس الكوبي الحصار الإجرامي الذي تفرضه حكومة الولايات المتحدة على كوبا منذ حوالي 60 عامًا من أجل تقويض سيادتها واستقلالها.

وقال دياز كانيل: "تصاعد الحصار الذي عانت منه جميع عملياتنا التجارية والمالية في السنوات والأشهر الأخيرة إلى مستويات خارج الحدود الإقليمية وغير القانونية والإجرامية".

كما ندد دياز كانيل بالإجراءات الحالية التي اتخذتها الولايات المتحدة لمنع وصول النفط إلى كوبا بهدف تشجيع اندلاع موجة اجتماعية.

وشكر الأجيال التاريخية للثورة على إلقاء الخطاب الرئيسي بمناسبة يوم التمرد الوطني، الذكرى 66 للهجوم على ثكنات مونكادا وكارلوس مانويل دي سيسبيديس.

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

6645717

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 5523
  • اليوم: 4359
  • في الخط: 233
  • الكامل: 6645717