راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

وزير خارجية كوبا يؤكد انه هناك بديل للرأسمالية النيوليبرالية

هافانا، 01 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 (راديو هافانا كوبا): حث وزير الخارجية الكوبي، برونو رودريغيز، الحركات الاجتماعية والشعبية والقوى السياسية اليسارية والتقدمية على التحرك معا عن كثب وتعبئة جميع الناس أصحاب النوايا الحسنة لمواجهة الرأسمالية النيوليبرالية.

جاء ذلك في مداخلة له في منتدى التضامن المناهض للإمبريالية، من أجل الديمقراطية وضد الليبرالية الجديدة، الذي يحري في هافانا ويحضره أكثر من ألف ممثل من حوالي مائة دولة، حيث قال الوزير الكوبي إن الإمبريالية هي أول وأكبر عدو للشعوب.

ووصف برونو رودريغيز الرأسمالية بأنها غير مجدية، ونموذج إنتاجها واستهلاكها غير منطقي وغير قابل للاستمرار، واعتبر إدارة دونالد ترامب كالتهديد الرئيسي للسلم والأمن الدوليين، من خلال التصريح الأخير بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس لمواجهة تغير المناخ، وإطلاق سباق تسلح جديد للقوة العظمى، وانتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان وسيادة الدول.

كما أشار إلى خطاب الرئيس الامريكي الذي يدعو إلى كره الأجانب والتعصب، وفرض نموذجًا شموليًا يدمر الثقافات الهويات الوطنية.

وشكر رئيس الدبلوماسية الكوبية تضامن العالم الدائم مع بلاده، وقال إنه شعر بواجب التحذير من أن الأوقات الصعبة قادمة، عندما تكون جهود الجميع ضد عدوان الإمبريالية اليانكية حاسمة.

وفي هذا الصدد، استنكر التصعيد الحالي لحكومة الولايات المتحدة، والذي بدأ في الأشهر الأخيرة في تطبيق تدابير إجرامية ومحددة وغير تقليدية لمنع وبجميع أنواع الضغوط والاضطهاد والابتزاز، إمدادات الوقود لكوبا من مختلف الأسواق.

وقال، "نتحدث عن الوقود المطلوب، ليس فقط من أجل التنمية، ولكن أيضًا عن حيوية البلدوسلط الضوء على الاستجابة الصارمة المقدمة من قبل الشعب، في مواجهة مثل هذه الحالة الطارئة، والذي كان دائمًا بطوليًا وداعمًا وخلاقًا ووعيًا ومستعدًا لبذل قصارى جهده للحفاظ على كل الإنجازات التي حققها.

كما أشار إلى زيادة الاعمال العدائية والعدوانية وتعزيز الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي لحكومة الولايات المتحدة بفرض المزيد من العقوبات والتدابير سعياً وراء الخنق الاقتصادي والغرض المعلن المتمثل في تدمير الثورة الكوبية.

وأشار إلى أعمال أخرى، مثل الحملة القذرة لتشويه مساهمة تضامن كوبا في عشرات الدول في قطاع الصحة العامة.

وشكر الدعم بالإجماع من قبل الشعوب للنضال العادل لكوبا من أجل الوقف التام والنهائي لسياسة الإبادة الجماعية هذه، التي طبقها واشنطن من خلال قانون هيلمز - بيرتون ، الذي يطبق كاملا في الوقت الحالي.

وأتهم الرأسمالية والإمبريالية في الشرور التي ابتليت بها هذه الأراضي وكوكب الأرض، من حيث أن أمريكا اللاتينية هي أكثر المناطق غير المتكافئة، والتمييز ضد الشعوب الأصلية وثقافات الأجداد، ونهب الموارد عبر الشركات الكبرى، وبحيث لا يشعر الشباب بتمثيل الزمر الفاسدة التي تفضل الرأس المال الكبير.

وأكد برونو رودريغيز مجدد، تضامن كوبا مع فنزويلا وشعبها البطولي ورئيسها الشرعي والوحيد نيكولاس مادورو، ونيكارغوا الساندينية، ورحب بإعادة انتخاب إيفو مراليس رئيسا لبوليفيا، وطالب العالم بالاعتراف بهذا النصر في الانتخابات الاخيرة.

وهنأ وزير الخارجية الكوبي ألبرتو فرنانديز وكريستينا فرنانديز والشعب الأرجنتيني على الضربة القاسية لليبرالية الجديدة في الانتخابات العامة الأخيرة.

كما أكد مجددا، دعم كوبا للمطالبة في جميع أنحاء العالم بالإفراج عن الرئيس السابق للبرازيل لويز إيناسيو لولا دا سيلفا، زعيم حزب العمال، الذي كان هدفًا لعملية قانونية مسيسة في تلك الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.

وأكد مجددًا على أن الشعب الكوبي سيواصل التقدم والحزم والتفاؤل، إلى جانب الحزب الشيوعي، المؤمن بإرث فيدل كاسترو، وجنرال الجيش راؤول كاسترو والرئيس ميغيل دياز كانيل، في التجديد المستمر للاشتراكية لمواجهة عدوان الإمبراطورية.

 

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

6667800

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 5179
  • اليوم: 1804
  • في الخط: 154
  • الكامل: 6667800