وزير الخارجية يؤكد من جديد على سياسة عدم التسامح مع الاتجار بالبشر

هافانا، 27 يناير/كانون الثاني 2020 (راديو هافانا كوبا) : سلط برونو رودريغيز، وزير خارجية كوبا، الضوء على الإجراءات التي اتخذتها كوبا لمنع ومكافحة مظاهر الاتجار بالبشر.

ونشر برونو رودريغيز في موقعه على "تويتر"، أحدث تقرير للبلد حول المواجهة مع هذه الآفة العالمية، حيث أكد إن هافانا تحتفظ بسياسة عدم التسامح مطلقًا والأداء المثالي في منع الاتجار بالبشر ومكافحته، مع انخفاض معدل حدوث هذه الآفة في الراضي الكوبية.

ووفقًا لهذا التقرير، واصلت البلاد خلال عام 2019 تنفيذ خطة العمل الوطنية لمنع ومكافحة الاتجار بالبشر وحماية الضحايا.

كما استمرت إجراءات التعاون وتبادل المعلومات في الوقت المناسب مع المنظمات الدولية، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية، الإنتربول، ومنظومة الأمم المتحدة والوكالات التابعة لها في البلدان الأوروبية ومنطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي، من أجل تشجيع المزيد من الوقاية و مواجهة الاتجار بالبشر.

ويسلط التقرير الضوء على أنه في عام 2019، تمت مقاضاة 15 قضية بسبب جرائم ذات سمات الاتجار بالبشر النموذجية. ويعود السبب في انخفاض معدل الإصابة هذا إلى تأثير الإجراءات الوقائية والمواجهة التي تم تطويرها على سياسة "عدم التسامح" ضد هذه الظاهرة.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up