كوبا ترفض التلاعب السياسي للولايات المتحدة في الكفاح ضد اﻻرهاب

هافانا، 01 مايو/أيار (راديو هافانا كوبا) : رفضت الحكومة الكوبية وبشدة التلاعب السياسي للولايات المتحدة من خلال أدارج الجزيرة الكاريبية في قائمة الدول التي من المحتمل أنها ترعى اﻻرهاب.

وطالب بيان رسمي لوزارة العلاقات الخارجية بالاستبعاد النهائي لكوبا من القائمة التي تعدها واشنطن سنويا والتي تعتبر إهانة للشعب الكوبي وتشويه لسمعة الحكومة اﻻمريكية نفسها.

واكد بيان وزارة الخارجية أن كوبا هي البلد الذي عانى على مدى عقود من الزمن من اﻻعمال اﻻرهابية التي نظمت في اﻻراضي اﻻمريكية حيث أدت الى مقتل 3 ألف و 478 شخص و اكثر من ألفي من المعوقين.

وأدانت وزارة الخارجية أيضا أن الحكومة اﻻمريكية تواصل تقديم الحماية الكاملة للإرهابيون مثل لويس بوسادا كارريليس في حين تحافظ على السجن الطويل والظالم للكوبيين هيراردو ايرنانديز ورامون لابانيينو وانطونيو جيرريرو بسبب انهم عملوا والى جانب رينيه غونزاليز وفيرناندو غونزاليز داخل منظمات اللاجئين الكوبيين في الوﻻيات المتحدة والمافيا الكوبية في مدينة ميامي بحيث راقبوا نشاطهم وافشوا خططهم الرامية الى تنفيذ أعمال إرهابية ضد كوبا.

وكان بيان وزارة العلاقات الخارجية ردا على النشر من قبل وزارة خارجية الوﻻيات المتحدة لقائمة الدول التي من المحتمل أنها ترعى اﻻرهاب، واكد مجددا إن كوبا لن ولم تستخدم أراضيها لاستضافة اﻻرهابيون أو تنظيم أو تمويل أو تنفيذ أعمال مثل هذا النوع ضد أي بلد.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up