Logo Radio Habana Cuba

راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

الرئيس الكوبي يعرب عن ثقته بأن كوبا يمكن أن تتقدم بسرعة خلال مراحل التعافي من جائحة كوفيد-19

هافانا، 18 يونيو/حزيران 2020 (راديو هافانا كوبا): أعرب رئيس الجمهورية، ميغيل دياز كانيل، عن ثقته في التقدم وبسرعة الى انتقال جميع المحافظات الى مراحل التعافي، باستثناء العاصمة هافانا ومحافظة ماتانزاس، وذلك بفضل الطريقة الجيدة التي عملت بها البلاد والتنفيذ الكامل للتدابير لمواجهة جائحة كوفيد-19.

جاء ذلك في اجتماع مجموعة العمل المؤقتة للوقاية ومكافحة الفيروس المستجد، والذي قاده رئيس الوزراء مانويل ماريرو كروز، حيث تم من خلال التداول بالفيديو مع جميع المحافظين وعمدة البلدية الخاصة بجزيرة الشباب، مناقشة الإجراءات التي سيتم تنفيذها ابتداءً من يوم الخميس 18 يونيو، اليوم الذي تبدأ فيه المرحلة الأولى من مراحل التعافي الثلاث في 14 إقليمًا في البلاد.

واعترف الرئيس الكوبي بالطريقة المسؤولة للعمل في محافظتي هافانا وماتانزاس لمواجهة الوباء، وشدد على الحاجة إلى تكثيف عملهما حتى تتمكن، في أقصر وقت ممكن، من دخول مرحلة التعافي.

وأصر دياز كانيل على أنه لا يمكن فقدان أولوية إنقاذ الأرواح التي تم الدفاع عنها أثناء المواجهة ومكافحة كوفيد-19، مشيرا، أن "كل ما نقوم به في هذه المرحلة الجديدة موجه في المقام الاول نحو هذا الهدف".

وقال، "إننا لا نستطيع أن نفقد النتائج التي حققناها. من الضروري أن تكون لدينا القدرة على البدء في تخفيف القيود التي كان لا بد من تطبيقها والعودة إلى الحياة الطبيعية، والتعايش مع المرض وان تستمر نحو التقدم، وعلى العكس من ذلك، يتعين علينا المضي قدمًا لمواصلة تحسين جميع المؤشرات، بعد أن حددنا لأنفسنا أن الفيروس المستجد لا يصبح مستوطنًا".

وشدد على ضرورة أن يتم التحكم في التدابير المقترحة للمراحل الثلاث وتنفيذها بدقة وأن يتم كل شيء بشكل جيد. "أي خطأ يفتح فجوة لإمكانية إعادة النمو، لذلك، يتعلق الأمر بالحفاظ على النتائج التي نحققها وتوحيدها".

وأشار إلى أن من بين أهداف هذه المرحلة الجديدة العودة إلى الحياة الطبيعية تدريجياً، وتجنب عودة ظهور الفيروس التاجي، ومواصلة العمل للحد من المخاطر ونقاط الضعف، نتيجة لتعرض السكان والاقتصاد والحياة الاجتماعية من هذا المرض.

كما شدد الرئيس الكوبي على ضرورة مواصلة تحفيز الكوبيين على التصرف المسؤول واللائق والانضباط والاحترام، وقال: "إذا طلبت السلطات الصحية العزلة الجسدية، فينبغي أن تصبح هذه عادة الحياة، لأن هذه هي أفضل طريقة لاحترام بعضنا البعض، ذلك لم يكون نزوة، إنه لتجنب العدوى، ولمنع انتشار الوباء".

وأكد أن الحكومة الكوبية ستواصل استخدام وتحفيز، كطريقة عمل، استدعاء العلماء والخبراء لتقييم الأوضاع المختلفة في البلد، "لقد قمنا بتطبيقه في هذا الوقت من المواجهة وسنواصل القيام بذلك" في أكثر القطاعات تنوعًا للبحث عن حلول للمشاكل في البلاد، دون إهمال البحث العلمي المفتوح للبحث عن اللقاح ومواجهة كوفيد-19 مع الأدوية والتقنيات المتقدمة.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

8452641

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 5611
  • اليوم: 1851
  • في الخط: 212
  • الكامل: 8452641