دياز كانيل: كوبا تعزز استراتيجية لتعزيز الثورة

هافانا، 16 يوليو/تموز 2020 (راديو هافانا كوبا): أعلن الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، عن تنفيذ حزمة من التدابير لتعزيز الاقتصاد الوطني في خضم الأزمة العالمية التي سببتها جائحة كوفيد-19وتعزيز الحصار الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة.

وشدد دياز كانيل في جلسة استثنائية لمجلس الوزراء، على أن الاستراتيجية تركز على التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد بعد التغلب على تأثير جائحة كوفيد-19.

وقال الرئيس الكوبي، "كل ما نقترحه يجري من أجل الخير للجميع: التحسين في أوقات الأزمات"، معترفا، بأن البلاد واجهت، من خلال النقص الحاد للموارد، فيروس كورونا المستجد، في حين تعاونت مع عشرات البلدان التي تحتاج إلى دعم صحي.

كما قال، "نحن مرتاحون على عدم وفاة أي طفل أو طبيب أو موظف في قطاع الصحة، أن نظامنا الصحي لم ينهار، وعملت الحكومة معا مع النظام الصحي المتكامل ومع العلماء وأحرزت نتائج لا جدال فيها، أن بروتوكولاتنا الطبية أنقذت حياة أكثر من تلك التي نفذت في دول أخرى".

وأضاف انه مع الارتياح لهذه النتائج فأن أكبر الجهود تتركز الآن على تعزيز الاقتصاد، مشيرا الى بيع مجموعة من المنتجات الأساسية بالعملة القابلة للتحويل بحرية للحصول على العملات الأجنبية والتوسع بشكل متزايد في السوق والصناعة الوطنية.

وأشار الرئيس الكوبي، "تصبح الصناعة الوطنية مصدراً للمنتجات التي لديها أيضاً أموال تسمح لنا بأن نكون قادرين على الحفاظ على الأشياء الأخرى التي نريد الحفاظ عليها".

وأضاف، انه هناك أزمة عميقة على المستوى العالمي، تم التعبير عنها في الانهيار النهائي للنماذج النيوليبرالية، والممارسة المسيئة للهيمنة العالمية، وتشمل الانقلابات، والتدخل بالشئون الداخلية، والتهديدات باستخدام القوة.

ورفض دياز كانيل الطريقة غير المسؤولة التي قامت بها حكومة الولايات المتحدة بالمواجهة مع جائحة كوفيد-19 وعنف الشرطة والمشكلات العرقية التي تواجهها هذه الحكومة.

وأكد أن الجزيرة الكاريبية ستواجه اليوم عواقب الأزمة العالمية باستراتيجية اقتصادية تركز على النهوض بالمشروع الاجتماعي للثورة.

ودعا إلى العمل بكفاءة من أجل نجاح الخطة التي تهدف إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية، في خضم سياق دولي معقد.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up