كوبا تدعو إلى إنقاذ نظام حقوق الإنسان من التشويه

جنيف، 24 سبتمبر/أيلول 2020 (راديو هافانا كوبا): حثت كوبا على التضامن والحوار والتعاون لإنقاذ نظام حقوق الإنسان من النهج الانتقائية والمسيّسة التي تهدد بإغراقه في التشويه.

وأكدت الدبلوماسية الكوبية ليساندرا أستياساران في نقاش في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الذي احتفل باليوم التاسع من دورته الخامسة والأربعين، "إن نظام حقوق الإنسان في أزمة مالية عميقة، فلنمنعه أيضًا من الوقوع في أزمة شرعية ومصداقية لا يمكن التغلب عليها".

ووفقًا لممثلة الجزيرة الكاريبية، فإن التهديد يأتي من المواقف التي تعزز الروابط المصطنعة مع الركيزة الأمنية وأجندات التدخل، خارج تفويض وسلطة ووضع مجلس حقوق الانسان الذي يتكون من 47 دولة عضو.

وشددت على أن بعض الدول تعزز التضامن، بينما تزيد دول أخرى من الإجراءات القسرية الانفرادية والاعتداءات والتهديدات بجميع أنواعها، والتي تشكل انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان لشعوب بأكملها.

وقالت إنه بينما يدافع البعض عن نظام حقوق الإنسان باعتباره مساحة حقيقية للحوار والتعاون، يستخدمه آخرون في الوقت الذي يناسبهم كسلاح سياسي ضد أطراف ثالثة، حتى لتعزيز زعزعة الاستقرار وتغيير النظام بشكل علني.

وحذرت من أن قضية الحرية الدينية من القضايا التي تستخدم كذريعة للهجوم على الدول ذات السيادة والترويج لانتهاك القوانين الوطنية.

وفي هذا الصدد، شجبت استخدام الولايات المتحدة للقطاع الديني والأخوي في المجلس "لملاحقة العديد من خطوطها الاستراتيجية ضد كوبا، بما في ذلك إعداد ما يسمى بقائمة المراقبة الخاصة".

وأصرت كوبا في المنتدى المقرر عقده حتى 6 أكتوبر على أن التهديد الذي تشكله الانتقائية والتلاعب والتسييس وازدواجية المعايير لمجلس حقوق الإنسان، الذي كاب بديلا عن لجنة حقوق الانسان التي اختفيت على وجه التحديد لأنها كانت مسرحا لممارسات القوى الغربية.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up