راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

الجمعية الوطنية لسلطة الشعبية ترفض الحصار الذي تفرضه الوﻻيات المتحدة ضد كوبا

هافانا، 24 أكتوبر/تشرين اﻻول (راديو هافانا كوبا) : رفض البرلمانيون الكوبيون مجددا مختلف الانتهاكات الناشئة عن الحصار اﻻقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الوﻻيات المتحدة منذ اكثر من نصف قرن من الزمن ضد الجزيرة الكاريبية.

واستنكرت رئيسة قسم العلاقات الدولية في البرلمان الكوبي جولاندا فيرير في جلسة جرت في جامعة الهندسة في العاصمة الكوبية هافانا، اﻻضرار الناجمة واﻻثار السلبية عن هذه السياسة اﻻجرامية ضد كوبا والتي تعززت خلال حكومة الرئيس اﻻمريكي الحالي باراك اوباما.

من جانبه اكد رئيس لجنة الشئون الدستورية والقانونية في الجمعية الوطنية لسلطة الشعبية خوسيه لويس توليدو أن الوﻻيات المتحدة مصرة على تدمير الثورة الكوبية وتستخدم جميع الوسائل لهذا الغرض.

أما نائب وزير العلاقات الخارجية الكوبي ابيلاردو مورينو فقد استنكر الاضطهاد العنيد وملاحقة المعاملات المالية الكوبية باعتبارها واحدة من السمات اﻻكثر وضوحا لمحاولة واشنطن لخنق اﻻقتصاد الكوبي.

وقال مورينو إن الحصار الذي تفرضه واشنطن سياسة عدائية وعدوانية من أقسى السياسات التي خضع لها أي شعب كان على مدار تاريخ الحضارة البشرية واكثرها انعداما للإنسانية وأطولها مدة زمنية، وأنه عمل إحرامي واستعماري وينبغي رفعه فورا لان الهدف الرئيسي ليس بسبب اخر غير فرض الاختناق الاقتصادي والتجاري والمالي على الجزيرة الكاريبية وذلك بحرمانها من وسائلها الرئيسية للبقاء، وتفتقد قيود وإجراءات الحصار ﻻي أساس قانوني وأخلاقي ومعنوي، فاستنادا الى ما ينص عليه الفرع ج) من المادة الثانية من معاهدة جنيف بشأن الوقاية من جريمة اﻻبادة والمعاقبة عليها، المبرمة في التاسع من ديسمبر/كانون اﻻول 1948، فان الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا يصنف كعمل إبادة، وبالتالي فهو يشكل جريمة بحق القانون الدولي”.

من جانب اخر استنكر مجلس الشيوخ المكسيكي مجددا الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة ضد الشعب الكوبي، وذلك قبل أيام قليلة من التصويت في الجمعية العامة للامم المتحدة على تقرير مقدم من قبل كوبا "ضرورة أنهاء الحصار اﻻقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه حكومات أمريكية متتالية منذ اكثر من نصف قرن من الزمن ضد هافانا".

ووافق مجلس النواب المكسيكي وباﻻجماع على قرار وللمرة الثالثة والعشرين والذي يستنكر السياسة اﻻجرامية التي يطبقها البيت اﻻبيض ضد الجزيرة الكاريبية، واعترف بحقوق الشعب الكوبي لتقرير المصير، وطالب بوقف جميع اﻻعمال العدائية والعدوانية ضد كوبا.

هذا وأعلنت مجموعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي (سيلاك) ومجموعة ال 77 زائد الصين وكذا المؤتمر الوزاري لحركة عدم الانحياز عن رفضهما للحصار اﻻمريكي ضد كوبا.

على صعيد اخر، اعرب فلسطينيون مقيمون في لبنان عن تضامنهم مع كوبا ورفضهم للحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الوﻻيات المتحدة ضد هافانا.

واستنكروا أعضاء جمعية خريجي كوبا هذه السياسة التي سببت بأضرار جسيمة في مختلف قطاعات الحياة وخصوصا الصحة والتعليم.

واعربوا عن رفضهم الصامد للخطط التخريبية ضد الثورة الكوبية والتي تنظم وتمول انطلاقا من أراضى الويات المتحدة مثل البرنامج التخريبي زونزونيو.

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

4097026

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 0
  • اليوم: 1071
  • في الخط: 203
  • الكامل: 4097026