راديو هافانا كوبا

صوت صداقة يجوب العالم

  • تابعنا

#NoMasBloqueo #SolidaridadVsBloqueo

الوداع اﻻخير في كوبا لرئيس جنوب أفريقيا الراحل نيلسون مانديلا

هافانا، 16 ديسمبر/كانون اﻻول (راديو هافانا كوبا) : اختتمت في كوبا من خلال 21 طلقة من قلعة سان كارلوس دي لا كابانيا في هافانا، نشاطات إكرام زعيم جنوب أفريقيا الراحل نيلسون مانديلا الذي دفن يوم امس اﻻحد في مسقط رأسه في قرية كونو بإقليم الكاب الشرقي.

وشارك رئيس مجلسي الدولة والوزراء جنرال الجيش الكوبي راؤول كاسترو في جنازة نيلسون مانديلا وكان واحد من الخمسة الذي القوا الخطابات في مراسم تشييع الرئيس الراحل لجنوب أفريقيا في جواهانسبورغ.

وكتوضيح للحزن بوفاة الصديق العزيز للقائد التاريخي للثورة الكوبية فيدل كاسترو، اعلن مجلس الدولة لجمهورية كوبا حداد رسمي لمدة ثلاثة أيام وكذا حداد وطني.

وترأس جنرال الجيش الكوبي راؤول كاسترو رئيس مجلسي الدولة والوزراء الوفد الرسمي لجمهورية كوبا الذي شارك في جنازة زعيم جنوب افريقيا نيلسون مانديلا، ورافق الرئيس الكوبي كل من وزير العلاقات الخارجية برونو رودريغيز والسفير الكوبي في بريتوريا كارلوس فيرنانديز دي كوسييو.

وكان خبر وفاة زعيم جنوب أفريقيا والمناضل ضد العنصرية ترك موجة من الحزن في جميع قطاعات المجتمع الكوبي.

واعرب راؤول كاسترو لنظيره من جنوب أفريقيا جاكوب زوما بعد سمع الخبر عن وفاة مانديلا، عن اﻻلم العميق والذي وصفه بانه الرفيق العزيز للشعب الكوبي.

و بعث الرئيس الكوبي باسم الشعب والحكومة الكوبية برقية التعازي ﻻسر نيلسون مانديلا والمؤتمر الوطني اﻻفريقي وجنوب أفريقيا.

واكد في هذه البرقية انه سيتم تذكر زعيم جنوب أفريقيا بمثاله الكبير وعمله العظيم وثبات قناعته في مكافحة العنصرية (اﻻبرثيد) وكذا مساهمته التي ﻻ تقدر بثمن في بناء بلد جديد.

وبرز راؤول كاسترو أيضا بان الشعب الكوبي يعبر عن احترامه العميق وإعجابه بالصداقة التي اثبتها نيلسون مانديلا تجاه الجزيرة الكاريبية.

وفي الخطاب الذي القاه اكد رئيس مجلسي الدولة والوزراء جنرال الجيش الكوبي أن نيلسون مانديلا هو مثال للنضال من اجل الحرية والعدالة ووصفه نبي في البحث عن الوحدة والتصالح والتسامح والسلام.

وبرز الرئيس الكوبي في الكلمة التي ألقاها خلال جنازة رئيس جنوب أفريقيا الراحل في يوخانسبرغ، ان مانديلا قاد شعبه في المعركة ضد اﻻبرثيد لفتح الطريق أمام جنوب أفريقيا جديدة وغير عنصرية.

وأشار راؤول كاسترو أن زعيم جنوب أفريقيا الراحل عمل بلا كلل من اجل التغلب على اثار الاستعمار والعبودية والعنصرية.

وتذكر الرئيس الكوبي ما قاله القائد التاريخي للثورة الكوبية فيدل كاسترو حول مانديلا بانه لن يدخل التاريخ بسبب ال 27 سنة من السجن ولكن لانه مزق من روحه السم الذي كان من الممكن خلق العقوبة الغير عادلة، وكذا بالطريقة التي قام من خلالها بقيادة شعبه مقتنعا بان ﻻ تكون جنوب أفريقيا الجديدة مبنية على أساس الكراهية والانتقام.

وأشار راؤول كاسترو: “ نقوم اليوم بإكرام نيلسون مانديلا الذي يعتبر كرمز عالي للكرامة والالتزام الثابت مع النضال الثوري من اجل الحرية والعدالة، ونبي للوحدة والتصالح والسلام. والى جانب رفاقة في النضال قاد شعبه في الكفاح ضد اﻻبرثيد لفتح طريق نحو جنوب أفريقيا جديدة غير عنصرية ومتوحدة في البحث عن السعادة والمساواة ورفاهية سكان هذا البلد اﻻفريقي من اجل التغلب على اثار الاستعمار والعبودية والعنصرية، ومثال للنزاهة والمثابرة، وترأس فيما بعد الجهود الرامية إلى القضاء على الفقر والحد من عدم المساواة وخلق الفرص".

كما أشار الرئيس الكوبي: “ أن مانديلا مثال أيضا لدول أمريكا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي المنطقة التي تتجه نحو الوحدة والتكامل لمصلحة شعوبها واحترام التنوع ومقتنعة بان الحوار والتعاون هما السبيل الوحيد لتسوية النزاعات والتعايش الحضاري لاولئك الذين يفكرون بشكل مختلف.

وأضاف راؤول كاسترو قائلا: " أن كوبا التي في عروقها دم أفريقي ظهرت في الكفاح من اجل الاستقلال ومن اجل إلغاء العبودية وقامت في وقت لاحق بمساعدة الكفاح من اجل استقلال الدول اﻻفريقية. لن ننسى أبدا الدعم المقدم من قبل مانديلا لكفاح الجزيرة الكاريبية والزيارة التي قام بها ال 26 من يوليو/تموز عام 1991 وما قال في آنذاك الوقت، أن الشعب الكوبي لديه مكانة خاصة في قلوب الشعوب اﻻفريقية".

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
التعليق اليومي
اترك تعليق
عدد الزوار

3854737

  • العدد اﻻكبر في الخط: 19729
  • امس: 4211
  • اليوم: 1913
  • في الخط: 183
  • الكامل: 3854737