خطة كولومبيا: فشل معلن

"Les yankees mettent les armes, la Colombie met les morts" signale la pancarte

فشلت "خطة كولومبيا"، التي تم التوقيع عليها في عام 2000 من قبل الرئيسين آنذاك ويليام كلينتون، رئيس الولايات المتحدة الامريكية، وأندريس باسترانا، رئيس الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية، بهدف مكافحة تهريب المخدرات واستعادة الأمن، وفقا لما أكدته لجنة تشريعية أمريكية.

وقالت مجموعة فنية عينها مجلس النواب في عام 2017، إن هذا المشروع، وبعد عشرين عامًا من إنشائه، كلف دافعي الضرائب الأمريكيين 10 مليارات دولار، لكنه فشل في وقف زراعة المخدرات وإنتاجها والاتجار بها.

كما تجدر الإشارة إلى أن مستويات الأمن العام لم تتحسن أيضًا، خاصة بعد توقيع اتفاقيات السلام في عام 2016 بين حكومة خوان مانويل سانتوس الكولومبية والقوات المسلحة الثورية - جيش الشعب (فارك). بل على العكس من ذلك، ازدادت عمليات القتل الانتقائي للمدافعين عن البيئة ونشطاء حقوق الإنسان والمقاتلين السابقين في العام الماضي، حتى أصبحت أحداثًا شبه يومية، دون أن تفعل الشرطة وجهاز العدالة أي شيء لوقفها، وحتى الضغط الدولي لم يجعل الرئيس الحالي إيفان دوكي يتفاعل مع هذه المذبحة التي لا تنتهي.

وعلى الرغم من أن اللجنة التشريعية الأمريكية لم تذكر ذلك، فإن النتائج التي توصلت إليها خطة كولومبيا هي زيادة وجود قوات البنتاغون في البلد الواقع في أمريكا الجنوبية.

وتمكنت واشنطن من تثبيت سبع قواعد عسكرية موزعة استراتيجيًا في تلك الدولة للوصول إلى أهداف تقع في جميع أنحاء جنوب القارة الامريكية، وخاصة في فنزويلا المجاورة، حيث ولم يكن هذا الاحتلال عن طريق الصدفة، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن كولومبيا تمتلك موارد طبيعية هائلة هي موضوع رغبة الشركات الامريكية العملاقة.

وما تسعى إليه واشنطن حقًا، تحت مظلة مكافحة تهريب المخدرات، هو الاستيلاء على رواسب مهمة من النفط والذهب والمواد الخام الاستراتيجية التي تضمن تشغيل صناعتها التحويلية.

ومن خلال تحويل كولومبيا إلى نوع من حاملة الطائرات الجافة، تعتزم الولايات المتحدة مراقبة هيمنتها الإقليمية من هناك ومضايقة الحكومات التقدمية التي لا تخضع لإملاءاتها.

وبهذه الطريقة، فإن مكافحة الاتجار بالمخدرات والتعافي المؤسسي والأمن في ذلك البلد الواقع في أمريكا الجنوبية ليست أكثر من شاشة لإخفاء استراتيجية الهيمنة الإقليمية وبقي مبدأ مونرو على قيد الحياة بطرق أخرى.

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up