الرئيس الكوبي يُشيد بالثقافة الوطنية كأداة للتحرير

هافانا، 20 أكتوبر/تشرين الأول 2021 (راديو هافانا كوبا): أشار السكرتير الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي ورئيس الجمهورية، ميغيل دياز كانيل، بمناسبة يوم الثقافة الوطني الذي يتم الاحتفال ال 20 أكتوبر من كل عام، إلى قيمة الإبداع الفني والأدبي كأداة للتحرير، وركيزة أساسية من الثورة.

واستذكر الرئيس الكوبي في حسابه الرسمي على "تويتر"، الكلمات التي قالها القائد التاريخي للثورة الكوبية فيدل كاسترو روز (1926-2016) خلال الخطاب الذي القاه للمثقفين والإبداعيين، قبل 60 عامًا، أي الخطاب المعروف باسم "كلمات للمثقفين".

وأكد دياز كانيل على قدرة الثقافة على بناء جسور التضامن مع الدول الأخرى مثل المكسيك، التي تستضيف حاليًا مهرجان سرفانتينو، مع كوبا كضيف شرف، بينما سيكون هذا البلد الواقع في أمريكا الشمالية ضيفًا مميزًا في معرض كوبا الدولي للكتاب 2022.

ويحتفل الشعب الكوبي في 20 أكتوبر من كل عام، بمناسبة يوم الثقافة الوطني، أحيا لإنشاء النشيد الوطني وغنائه لأول مرة في عام 1868، وهي أغنية الاستقلال التي كتبها الوطني بيدرو فيغيريدو (بيروتشو) في بداية النضال من أجل الاستقلال من نير الاستعمار الاسباني.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up