حكومة الإكوادور تصعد حملتها للكشف عن الأضرار التي أدت إليها شركة شيفرون النفطية اﻷمريكية

بقلم: محمد مصطفى حسين خضر
2013-10-21 11:46:28

Pinterest
Telegram
Linkedin
WhatsApp

كيتو، 21 تشرين اﻷول/أكتوبر (راديو هافانا كوبا) - أكد وزير العلاقات الخارجية الإكوادوري، ريكاردو باتينيو، أنه تم تصعيد الحملة الدولية لإظهار واقع الأضرار الناجمة عن شركة شيفرون النفطية اﻷمريكية العملاقة في منطقة الأمازون.

وأثناء تصريحات أدلى بها لوسائل اﻹعلام، أوضح باتينيو أنه يجري في جميع البعثات الدبلوماسية الإكوادورية في العالم العمل على إنشاء لجان تضامن، وفي الوقت الراهن فقد تم إنشاء لجان تضامن في كل من نيكاراغوا، فنزويلا، جمهورية الدومينيكان، كوبا، المملكة المتحدة وكولومبيا.

وذكر وزير العلاقات الخارجية الإكوادوري، أنه وكجزء من الحملة التي تُسمى اليد القذرة لشركة شيفرون، فإنه يجري تنظيم زيارات أسبوعية إلى الأماكن التي لوثتها الشركة اﻷمريكية.

وفي هذا الصدد، أعلن أنه ستتم دعوة شخصيات عالمية لزيارة هذه الأماكن التي تقع في غابات الأمازون ﻹظهار الحقيقة، التي تتخذها الإكوادور سلاحاً رئيسياً لمواجهة هجمات شركة شيفرون النفطية ضد الأمة اﻷمريكية الجنوبية.



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
جاري التحميل
24 Horas en el mundo
فيما يلي
  • Desde Mi Habana
  • La Trova Cubana
  • Retrato de Jazz

الأكثر قراءة

up