وزير الخارجية يصف سياسة الحكومة الامريكية كمنحطة تجاه كوبا

هافانا، 03 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 (راديو هافانا كوبا):

أكد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز، أن السياسة الأمريكية العدائية ضد الجزيرة الكاريبية تعكس التدهور الأخلاقي لأولئك الذين يروجون لها.

واستنكر برونو رودريغيز في موقعه على "تويتر"، رفض منح التأشيرات والضغط والابتزاز ضد الفنانين والمثقفين الكوبيين وإدراجهم في القوائم التي، كما أشار، تسعى إلى استقراء المكارثية للكراهية المتطرفة ضد كوبا.

وكجزء من الدعاية السياسية لليمين المتطرف في ميامي، فلوريدا، ضد الثورة الكوبية، يتم التداول في الشبكات الاجتماعية على الانترنيت، بقائمة بالأشخاص الذين سيمنعون من دخول الولايات المتحدة أو الإقامة فيها بحجة انهم يدعمون المشروع الاشتراكي للأمة الكاريبية.

ويشير هذا الإجراء إلى الاضطهاد المناهض للشيوعية الذي روج له السناتور الأمريكي جوزيف مكارثي (1909-1957) خلال فترة الحرب الباردة، والذي أثر على الأفراد ذوي الأفكار السياسية التقدمية للمقيمين في ذلك البلد.

وأثارت القائمة الجديدة ردود فعل من قبل المثقفين في الجزيرة الكاريبية تتراوح بين الرفض الضمني والتعبيرات التي تشير إلى عبثية هذا الإجراء الذي يحاول الضغط على تغيير الموقف السياسي.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up