الرئيس الكوبي يطالب بالصرامة في تطبيق التدابير الجديدة لمكافحة جائحة كوفيد-19

exige presidente cubano rigurosidad en aplicación de nuevas medidas sanitarias en el país.

هافانا، 14 يناير/كانون الثاني 2021 (راديو هافانا كوبا): أصر الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل على ضرورة الحفاظ على الإجراءات اليومية في خضم السيناريو الوبائي المعقد الذي يميز الأيام الأخيرة في كوبا، وعلى مبادئ العمل الأساسية التي أثبتت خلال الأشهر الاخيرة من مواجهة جائحة كوفيد-19 على جدارتها.

جاء ذلك خلال اجتماع الفريق العامل المؤقت للوقاية ومكافحة فيروس كورونا ومواجهة التحديات التي يفرضها السياق الجديد، حيث شدد الرئيس الكوبي، على أنه من بين عناصر أخرى، من الضروري الامتثال الصارم لبروتوكولات رعاية المسافرون الذين يصلون إلى البلاد، والحفاظ على رعاية الأشخاص المستضعفين، وتطبيق الحجر الصحي عند الضرورة.

وقال انه يطالب بمزيد من المسؤولية من قبل السكان، الذين يتبنون الإجراءات المعمول بها، ويكونون أكثر تطلبًا ويتجنبون العدوى. لا يزال الكشف عن جهات الاتصال وعزلها، وبالتالي جهات الاتصال الخاصة بهم، أمرًا حيويًا.

وفي الاجتماع الذي قاده رئيس الوزراء مانويل ماريرو كروز وحضره السكرتير الثاني للجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي، خوسيه رامون ماتشادو فينتورا، ونائب رئيس الجمهورية سلفادور فالديس ميسا، تم الإعلان عن إجراءات جديدة في الأيام القليلة المقبلة التي سيتم تطبيقها في السيناريو الوبائي الحالي الذي تعيشه الجزيرة الكاريبية.

وكمبدأ، في تصميمها وتنفيذها، يتم أخذ الخبرات المكتسبة من قبل الدولة خلال كل هذه الأشهر من مواجهة المرض في الاعتبار، سواء في مختلف مراحل التعافي أو في الوضع الطبيعي الجديد، كما تهدف إلى الحفاظ على النشاط الاقتصادي والإنتاجي للبلاد، حيثما وجدت مواد أولية لها، واعتماد التدابير المقابلة في كل مكان لحماية صحة العمال.

وعلى وجه التحديد، حول الوضع الوبائي في البلاد، وحول كيفية تطور المرض في مختلف المناطق، أكد وزير الصحة العامة خوسيه أنخيل بورتال ميراندا في هذا الاجتماع، انه في 15 يومًا الاخيرة، كانت أعلى المعدلات في الإصابة لكل 100 ألف نسمة هي في محافظات غوانتانامو الشرقية وماتانزاس وهافانا العربية وسانتياغو دي كوبا وأرتيميسا وفيلا كلارا.

كما أكد أن معظم المحافظات الكوبية، بما في ذلك البلدية الخاصة جزيرة الشباب، تحافظ على اتجاه تصاعدي في تقرير الحالات المؤكدة، مما أدى إلى زيادة كبيرة في عدد المرضى الذين لا يزالون في المستشفيات بسبب المرض، وهو رقم بلغ يوم الأربعاء 3378.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up