وزارة الخارجية الكوبية تنفي تغييرات في سياسة الولايات المتحدة العدائية والعدوانية

Carlos Fernández de Cossio. Minrex

هافانا، 07 سبتمبر/أيلول 2021 (راديو هافانا كوبا): أكدت وزارة الخارجية الكوبية، أن حكومة الولايات المتحدة تواصل إجراءاتها الأحادية الجانب ضد الجزيرة الكاريبية فيما يتعلق بإرسال التحويلات المالية أو إعادة إنشاء خدمات الهجرة والخدمات القنصلية.

وأوضح المدير العام لدائرة الولايات المتحدة بوزارة الخارجية، كارلوس فرنانديز دي كوسيو، أن واشنطن ما زالت تحظر إرسال الأموال إلى كوبا وأعلنت فقط أنها ستتخذ قرارًا في هذا الشأن.

كما وأوضح أن واشنطن "لم تعيد إنشاء خدمات الهجرة والقنصلية في هافانا، بل أعلنت ببساطة أن الدبلوماسيين يمكن أن يرافقوا أزواجهم، وهو ما تم حظره منذ عام 2017، وأنها ستوظف بعض هؤلاء للعمل في السفارة".

وأكد فرنانديز دي كوسيو في تصريحات لموقع "كوباديباتي" أن حكومة الولايات المتحدة لم تعرض رحلات شحن إلى هافانا لنقل المساعدات الإنسانية، ومنحت فقط تراخيص لشركتي طيران حتى تتمكن من تشغيل عدد محدود للغاية من رحلات الشحن بين البلدين، في حين أن حظر الطيران العام المفروض في أغسطس 2020 لا يزال ساريًا.

وبعد تسعة أشهر في البيت الأبيض، حافظ الرئيس جوزيف بايدن على سياسة تعزيز الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي التي اتخذها سلفه دونالد ترامب ضد كوبا، على الرغم من حقيقة أنه وعد بالتغيير خلال حملته الانتخابية.

ويشير عدد كبير من الخبراء إلى أن جو بايدن يتجاهل العديد من الأصوات في المجتمع الأمريكي مثل رجال الأعمال والفنانين والعلماء والناشطين والسياسيين الذين يتظاهرون ضد حصار واشنطن، بما في ذلك المجتمع الدولي الذي يطالب كل عام في الجمعية العامة للأمم المتحدة وبأغلبية ساحقة بإنهاء الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا.

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up