تقرير سنوي: كوفيد-19 في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي

في عام 2020 الذي تغير فيه كل شيء بالنسبة للجميع، أظهر فيروس كورونا التفاوتات الكبيرة الموجودة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، حيث أزعج هذا المرض المعايير الأساسية في الاقتصاد والصحة والتعليم والتوظيف والرفاهية والهدوء الاجتماعي.

وفي ما يتعلق بالوضع الصحي، مع نمو عدد المصابين بكوفيد-19، من الضروري إجراء تخفيض يكون بمثابة نقطة مرجعية ولأغراض هذا التقرير السنوي، سنضعه اعتبارا من 15 ديسمبر.

وحتى ذلك الوقت، أشارت إحصائيات جامعة جون هوبكنز الامريكية، إحدى المراكز الأكاديمية التي تراقب الوضع الوبائي، إلى وجود 14 مليونًا و104 آلاف حالة مؤكدة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، حيث توفي منهم 472 ألفًا و868 شخص. وهذه الأرقام هي أقل من أوروبا، لكنها أعلى من تلك المسجلة في آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا وأوقيانوسيا.

وكما يعلم الجميع، بدأ فيروس كورونا في 26 فبراير في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، عندما تم تأكيد الحالة الأولى في البرازيل، وهو رجل يبلغ من العمر 61 عامًا عاد إلى ساو باولو بعد رحلة قام بها إلى شمال إيطاليا.

ومنذ تلك اللحظة، ارتفع عدد المصابين بكوفيد-19 في البرازيل في مواجهة لامبالاة الحكومة برئاسة جايير بولسونارو، التي رفضت لفترة طويلة اتخاذ إجراءات صحية صارمة وقالت إن هذا الوباء كان مجرد "إنفلونزا".

وعلى الرغم من نصيحة الخبراء داخل وخارج البلاد، لم تفعل السلطات الفيدرالية البرازيلية سوى القليل جدًا وهذا هو السبب في أنها سجلت في 15 ديسمبر رقمًا قياسيًا بلغ 6 ملايين 970 ألف حالة مؤكدة، و182 ألفًا 799 حالة وفاة، بعد الولايات المتحدة في عدد القتلى.

والدول الأخرى في المنطقة التي سجلت أكثر من مليون مريض بالفيروس هي الأرجنتين، مع 1.5 و41 ألف و204 حالة وفاة، وكولومبيا، 1.45 و29 ألفاً و256 حالة وفاة، والمكسيك 1.7 مليون حالة و115.099 حالة وفاة.

وهناك دول أخرى شهدت ظروفًا مأساوية هذا العام دون الوصول إلى مثل هذه الأرقام العالية، مثل الإكوادور حيث يصعب للغاية نسيان الجثث والتوابيت التي ألقيت في شوارع مدينة غواياكيل بسبب قلة المبادرة وتوقعات السلطات الصحية. كما تأثرت تشيلي وبوليفيا وبيرو بشدة بهذا الوباء، مما جعل الناس يعانون أكثر من اللازم بسبب الإهمال من قبل سلطات هذه الدول.

وفي بلدان أمريكا الوسطى الصغيرة، يتجاوز عدد المصابين مائة ألف، باستثناء نيكاراغوا، مع 5 آلاف 887 حالة وفاة و162 حالة وفاة. وفي السلفادور، تجاوزت الحالات المؤكدة 42000، على الرغم من وجود قطاعات من السكان تتهم الحكومة في الكذب بالإحصاءات.

وفي الاتجاه الأكثر إيجابية من هذا العدد المخيف للمصابين بكوفيد-19، تبرز بلدان مثل نيكاراغوا المذكورة أعلاه، وكذلك كوبا مع 9671 حالة و137 حالة وفاة وأوروغواي، التي يبلغ عدد سكانها 3.44 مليون نسمة، وحتى الآن سجلت 10418 مريضًا و98 حالات الوفاة.

لكن المأساة تتجاوز بكثير الإحصاءات الصحية، حيث يتسبب الوباء في إلحاق الضرر بالاقتصاد الذي سيكون من الصعب للغاية استعادته.

وتحذر المنظمات المتخصصة، مثل لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، أو بنك التنمية للبلدان الأمريكية، من اختفاء ملايين الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم وانخفض الاستثمار الأجنبي المباشر في المنطقة بين 45 و55 في المائة.

ووفقًا للجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، اختفت في عام 2020، الانجازات الاجتماعية والاقتصادية في السنوات العشر الماضية في المنطقة.

ومع الإغلاق الهائل للمدارس، تم فصل ملايين الأطفال في المناطق الريفية والأطراف الحضرية، الذين ليس لديهم إمكانية الوصول إلى تقنيات الاتصال الحديثة، عن نظام التعليم وسيجرون فجوات كبيرة في عملية تدريبهم، حيث ان ما لا يقل عن 16 مليون طفل من أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي سوف يقعون في براثن الفقر بسبب الأزمة الصحية.

وهناك تحد كبير آخر هو التطعيم ضد فيروس كورونا الجديد، باستثناء الأرجنتين والبرازيل والمكسيك وربما تشيلي، فإن لديهم الحد الأدنى من الشروط لمواجهة هذه الخطوة، سواء من الناحية الاقتصادية أو في التكنولوجيا اللازمة لتخزين وتوزيع اللقاح. ومع ذلك، حتى في هذه البلدان، لن يتمكن جميع السكان من التحصين، لذلك سيبقى التهديد كامنًا لعدة سنوات.

وعلى عكس ما قد يعتقده البعض، فإن الوباء لم يجعلنا أكثر مساواة. وباستثناء حالات محددة، كانت كوبا في مقدمتها، لم يكن التضامن معممًا وكان هناك من استغل هذه الأزمة، مثل تجار الموت، لإثراء أنفسهم.

 

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up