كوبا تعيد فتح حدودها للسياحة والمسافرين الدوليين

بقلم: عبدالرقيب احمد قاسم عكارس
2021-11-15 11:09:30

Pinterest
Telegram
Linkedin
WhatsApp

إن استعادة العملاء واستعادة المساحة المكتسبة في السوق الدولية هو الهدف من إعادة الانفتاح التي تشهدها صناعة السياحة في كوبا منذ اليوم، بعد ما يقرب من عامين من الإغلاق والقيود بسبب فيروس كورونا.

وخلال ذلك الوقت، استقبلت كوبا بعض السياح فقط في منتجع فاراديرو السياحي، في محافظة ماتانزاس، وقطب كايو سانتا ماريا وكايو كوكو، على الساحل الشمالي في وسط الجزيرة الكاريبية، في حين أن المطارات، على الرغم من عدم إغلاقها مطلقًا بالكاد، استقبلت الحد الأدنى من عدد الأشخاص، فضلا عن الرحلات الإنسانية ورحلات الشحن.

وبعد مواجهة جدية مع الجائحة وحملة تحصين مكثفة، قررت كوبا فتح حدودها واستئناف الأنشطة السياحية، بعد إعطاء حتى يوم الجمعة الماضي 27 مليون 39 ألف و584 جرعة من اللقاحات كوبية الصنع وهي سوبيرانا02 وسوبيرانا بلس وعبد الله.

وبحسب السلطات الصحية، فإن الحملة سمحت لـ8 ملايين 307 آلاف 956 شخصًا، يمثلون 74.3 في المائة من السكان الكوبيين، بالحصول على برنامج التحصين الكامل، وهو التأييد الرئيسي الذي أظهرته كوبا لاستقبال زوارها ابتداءً من اليوم الاثنين.

يضاف إلى ذلك التنفيذ والامتثال لبرنامج سياحة أكثر نظافة وأمانًا، حيث تم من خلاله اعتماد أكثر من 2300 منشأة سياحية ببروتوكولات صحية صارمة تضمن سلامة الزوار، حيث تخضع ككل لأعمال الصيانة والإصلاحات والتحسينات والخدمات والعروض.

وإلى جانب هذه الإجراءات، تم إدراج أربعة آلاف غرفة فندقية جديدة والعديد من المقترحات الترفيهية، بالإضافة الى أن العاملين في القطاع والنقل والجمارك والهجرة والطيران، إلى جانب العاملين في مجال الصحة العامة، كانوا من أوائل الذين تم تطعيمهم، والذين تم إعطاؤهم جرعة معززة قبل إعادة الافتتاح.

وابتداء من اليوم ستكون هناك زيادة في الرحلات الجوية، حيث أصبحت المطارات الدولية العشرة جاهزة لاستقبال أكثر من 400 رحلة أسبوعية، وهو رقم لا يزال متغيرًا نظرًا لمطالب شركات الطيران بالسفر إلى الجزيرة الكاريبية، بما في ذلك الحلات الجوية من الولايات المتحدة، الذين يجب أن تصل الى كوبا 147 رحلة أسبوعياً.

وعلى الرغم من أن كوبا ألغت الحجر الصحي للمسافرين الدوليين (الكوبيين والأجانب)، إلا أن تقديم الشهادات الصادرة في بلدان المنشأ والمراقبة الطبية أثناء إقامتهم مطلوبة كجزء من المكافحة الوبائية المعمول بها.

وتم استبدال عرض تفاعل البوليميراز المتسلسل عند مدخل الحدود بالشهادة المذكورة أعلاه، والتي يمكن أن تكون إلكترونية، وسيتم قبول تأكيد دورات اللقاح من أي نوع، من تلك المعتمدة من قبل دول الزائر.

وعلى الرغم من المرونة المذكورة أعلاه، يتم الحفاظ على المراقبة الوبائية بشكل صارم، وفي حالة أماكن الإقامة الخاصة، يتعين على القطاع الخاص إبلاغ حالة ضيوفهم والحفاظ على المراقبة الصحية.

وكما ذكر وزير السياحة خوان كارلوس غارسيا مؤخرًا، فإن إعادة فتح الحدود والمرافق السياحية يجري بشكل منظم ومتقطع مع ضمانات أكبر للسلامة الصحية وجودة السفر، والتي ستبقى في ذاكرة أولئك الذين يستمتعون بها.

بنفس الطريقة، اعتبارًا من الخامس عشر من نوفمبر، سيتمكن السوق المحلي من الاستمتاع الكامل بالعرض السياحي للبلاد.

ولإعادة فتح قطاع السياحة، قررت كوبا إعادة تثبيت وصول ومغادرة المسافرين بشكل تدريجي، والسماح باستمرار قوارب النزهة في المياه الإقليمية، ومن المتوقع أيضًا استئناف دخول السفن السياحية اعتبارًا من الشهر المقبل، وفقًا لتوقعات وزارة ات السياحة والمواصلات.



التعليق


أترك تعليقا
الجميع مطلوبة
لم يتم نشره
captcha challenge
up